أخبار الصحف: موظفون سامون أمام القضاء.. ووضعية "كارثية" في الصحة

تيل كيل عربي

تنوعت اهتمامات الصحف، الصادرة اليوم الأربعاء، بين قضايا الشأن العام، من قبيل الإحالة المنتظرة لمسؤولين كبار في القطاعات الوزارة على القضاء بشبهة الفساد، أو جدلية علاقة النيابة العامة والبرلمان بعد إحالة تقرير النيابة العامة، من طرف رئيسها محمد عبد النباوي، على البرلمان، وما فجره من جدل قانوني، أو وضع فريقين من المعارضة في مجلس النواب الأصبع على ما اعتبراه "وضعية كارثية" لقطاع الصحة، وتطرقت، من جانب آخر، لقضايا تهم علاقات الجوار من قبيل الزيارة المرتقبة لثلاثة وزراء إسبان مهمين للمغرب من أجل الاجتماع  مع السلطات المغربية، لمناقشة قضايا الهجرة ومحاربة الإرهاب والتعاون القضائي....

مسؤولون عموميون أمام  القضاء

جاء في "الأحداث المغربية" أن النيابة العامة تستعد لاستقبال طلبات بالتحقيق في تهم فساد متعلقة بعدد من مسؤولي المؤسسات العمومية، ومدراء مركزيين في القطاعات الوزارية، وكذا كتاب عامين.

وأوردت الصحيفة أنها حصلت على معطيات تؤكد أن وزارة الصحة ستنال النصيب الأوفر من طلبات التحقيق، التي سيقدمها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لمحمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة.

وكان العثماني قد كشف عن إحالة ملفات جديدة متعلقة بالفساد على القضاء، مضيفا أن هذه النقطة الأخيرة هي المعنية بـ"واجب التحفظ"، تقول الصحيفة، والتي ذكرت أن مفاد هذا التحفظ هو الحفاظ على حقوق وذمة المتهم الذي يبقى بريئا حتى تثبت إدانته، وكذا احترام استقلالية السلطة القضائية.

جدلية علاقة النيابة العامة والبرلمان

ذكرت "أخبار اليوم" أن الجدل مازال متواصلا داخل مجلس النواب حول أول تقرير توصل به من النيابة العامة حول تنفيذها السياسة الجنائية.

وقرر مجلس النواب، في تطور جديد، تأجيل الاجتماع الذي كان يفترض أن تعقده لجنة العدل والتشريع في المجلس اليوم الأربعاء. وأعلن مجلس النواب، بالمقابل، أنه سينظم يوما دراسيا لمدارسة مختلف الجوانب المتعلقة بعلاقة المؤسسة التشريعية بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية.

من جانبها، وفي السياق ذاته، قالت "المساء" إن  إحالة تقرير النيابة العامة، من طرف رئيسها محمد عبد النباوي، على البرلمان فجرت جدلا قانونيا في جلسة الأسئلة الشفوية، يوم الثلاثاء بمجلس النواب، في الوقت الذي تدخل وزير العدل محمد أوجار ليؤكد أن القانون التنظيمي للسلطة القضائية لا يلزم الوكيل العام لمحكمة النقض بالحضور إلى المؤسسة التشريعية لتقديم التقرير ومناقشته. وشهدت الجلسة تدخلات قوية لكل من نواب فريق العدالة والتنمية، وفريق الأصالة والمعاصرة، والتي توقفت عند الآليات الدستورية لإحالة هذا التقرير ومدى احترامه لمبدأ الفصل بين السلطات.

وضعية "كارثية" في قطاع الصحة

أوردت "آخر ساعة" أن فريقي الاستقلال والأصالة والمعاصرة وجها انتقادات شديدة للحكومة السابقة والحالية حول "الوضعية الكارثية لقطاع الصحة، الذي يتخبط بين ارتجالية التسيير والعبث بالمال العام"، وذلك خلال الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية الأسبوعية يوم الاثنين بمجلس النواب. وشملت انتقادات الفريقين البرلمانيين الواقع المزري للقطاع الصحي، خاصة في ما يتعلق بتوفير المجانية الكاملة في الولوج إلى العلاج والدواء والتشخيص، بالإضافة إلى "اللامبالاة" التي تتعامل بها الحكومة إزاء مطالب الأطر الصحية بالمراكز الاستشفائية.

أهم ثلاث وزراء إسبان في المغرب

من المنتظر، حسب "الأحداث المغربية" أن يقوم ثلاثة وزراء إسبان، يوم غد الخميس، بزيارة رسمية إلى المغرب من أجل الاجتماع  مع السلطات المغربية، لمناقشة قضايا الهجرة ومحاربة الإرهاب والتعاون القضائي. ويتعلق الأمر بكل من وزير الخارجية جوزيف بوريل، ووزير الداخلية فيرناندو جراندي نارلاسكا، ووزيرة العدل دولوريس ديلغارو، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ تعيين الاشتراكي بيدرو سانشيز رئيسا للحكومة الإسبانية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...