أخنوش يلتقي الأطياف السياسية ببروكسيل لمناقشة بروتوكولات الفلاحة والصيد

أخنوش في لقاء مع أمين عام الحزب الشعبي الأوروبي
تيل كيل عربي

أنشطة مكثفة قام بها عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ببروكسيل لمناقشة تحديث بروتوكولات الفلاحة والصيد البحري لاتفاقية الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

أخنوش، الذي اختتم اليوم زيارة عمل من ثلاثة أيام لبروكسيل، التقى الوزير بالمفوض الأوروبي للتنمية الفلاحية والقروية، فيل هوجان، وهو أكبر ممثل أوروبي للقضايا الفلاحية.

وحسب بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات خلال هذا اللقاء، فقد أكد هوجان موقف المفوضية الأوروبية بشأن الاتفاق بين المغرب والاتحاد الأوروبي، "الذي يشجع التبادل الحر ويشدد على أهمية العلاقات التجارية الجيدة فيما يتعلق بالمنتجات الفلاحية. كما شدد على أهمية الاستثمار والتنمية الاقتصادية في منطقة البحر الأبيض المتوسط لفائدة الساكنة بضفتي الأبيض المتوسط".

من جانبه، شدد أخنوش على جودة العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي، فيما يخص التبادل التجاري الفلاحي والصيد البحري وأكد على أهمية هذه المبادلات بما يخدم تطوير هذه القطاعات بالمغرب.

كما التقى الوزير مع أعضاء البرلمان الأوروبي من مختلف الأطياف السياسية، رؤساء الفرق البرلمانية، رؤساء اللجان ونواب رؤساء اللجان ومنسقي مجموعات العمل المرتبطة برهان علاقة المغرب مع الاتحاد الأوروبي.

خلال هذه اللقاءات، شدد أعضاء البرلمان الأوروبي الذين تم الاجتماع بهم، على الدور المحوري الذي يلعبه المغرب في استقرار المنطقة المغاربية ورحبوا بتعزيز التعاون من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي توفرها الاتفاقيات التجارية، التي تمكن من دعم الآلاف من فرص الشغل بالمنطقة، حسب المصدر ذاته.

تجدر الإشارة إلى أن "لجنة التجارة الدولية" التابعة للبرلمان الأوروبي، أصدرت موقفا مؤيدًا لتكييف اتفاقية الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

ويأتي هذا الموقف الإيجابي عقب الزيارة الأخيرة التي قام بها وفد من اللجنة إلى الأقاليم الجنوبية للمملكة، حيث تمكنت من الاطلاع، حسب ما أشارت إليه في تقريرها، على المنفعة المباشرة من اتفاق الشراكة على ساكنة هذه المناطق، يقول البلاغ.

 

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...