"أزمة الأربعين".. المغاربة وشرب الخمر قبل رمضان

عدسة: رشيد تنيوني
بلال مسجد هيئة التحرير

يتوقف العديد من المغاربة عن شرب الكحول أربعين يوما قبل رمضان. وذلك حسب اعتقاد أو عادة دأبوا عليها. لكن هل هذا الاعتقاد والسلوك يخص الثقافة المغربية فقط؟ وهل له أساس أو سند ديني؟ وكيف يؤثر ذلك على اقتصاد البلاد؟

بحانة "لاسيغال" (la Cigale) الشهيرة بالدار البيضاء، وتحت أزيز مروحة قديمة، يجوب صاحب المحل بنظره في أنحاء المكان. في الساعة الثامنة مساء، لا يتراوح عدد الزبناء العشرين.. يشربون جعتهم المفضلة "سبيسيال"، ويستمعون لمقطع "بلو جين بلوز". عادة، في هذه الساعة، تمتلئ الحانة للنصف تقريبا بالصحفيين، المناضلين، والزبناء.. تسمعهم يناقشون كيفية إعادة صنع العالم!

ملفوفا بجلبابه، بدا مالك المكان "الحاج"، كما يناديه زبناؤه، محبطا من حصيلة هذا اليوم، "فالناس لا يشربون خلال الأربعين يوما التي تسبق شهر رمضان، وهذا هو حال كل سنة". هكذا يفضي إلينا الحاج، ويؤكد أنه سيغلق عندما ينتهي مخزونه. على درب "الحاج"، يضطر أصحاب المطاعم، الفنادق، الحانات، موزعو الحكول، الكرابة.. لتوقيف نشاطهم في انتظار نهاية رمضان، نظرا لتأثير ذلك على مدخولهم الاقتصادي.

هذه الأيام التي تسبق رمضان، وبالتحديد الأربعين يوما، تعتبر عند البعض مقدسة، وعند آخرين لعنة. ورغم أن هذا الاعتقاد لا ينبني على أي أساس منطقي، فإنه أصبح "عادة مقدسة" ينفرد بها المغاربة عن باقي العالم الاسلامي، وعادة تحيّر الباحثين والفقهاء.

DR

أربعون يوما؟

أي سبب إذن يعتمده المغاربة للامتناع عن الكحول أربعين يوما قبل هذ الشهر المقدس؟ يجيب بعضهم، ومنهم ياسين، إطار في شركة للاتصالات، أن "استقبال الشهر الكريم بالشرب، يُعدّ محرما دينيا.. حسب ما جاء في القرآن، وإن كان النص لا يحضرني الآن". ويضيف مهدي، الذي يعمل كمستشار في مركز للنداء، ومعتاد على الشرب: "أفعل مثلما يفعل الجميع، يقولون أنه محرم في الدين. ورغم أني أشك في ذلك، إلا أني أحترم الأربعين يوما".

ما الذي سأكسبه إن لم أحترم ذلك؟ هذا السؤال والتحدي الباسكالي (نسبة لنظرية باسكال)، لا يمكن طرحه أمام سذاجة وصبيانية البعض، لا سيما الذي أسر لنا: "أن أولائك الذين يشربون خلال الأربعين يوما، يموتون في السنة ذاتها (ما يدورش عليهم العام)". صاحب هذا الرأي لم يوافق، واكتفى بهز رأسه عندما وضعنا أمامه نماذج معاكسة.

في بعض المنتديات، يدافع المغاربة عن هذه العادة بـ"صرامة علمية"، ويدّعون أن "الكحول يبقى 40 يوما في الدم"؛ أي أن تشرب رشفة من الخمر أو برميلا، فإن أقل نقطة من الكحول ترافقك إلى غاية رمضان. بالنسبة لمتحدثينا، فإن "الروحية" و"الروحانية" لا يجتمعان.

يبقى من الصعب على مدمني الكحول، التخلي عن مادة يعتبرونها "حيوية". وقد صرح لنا مسؤول عن اجتماعات هيئة "المدمنون المجهولون" بالدار البيضاء، رفض الكشف عن هويته: "نرى في هذه الفترة أشخاصا أكثر في اجتماعات مدمني الكحول، جلهم يعترفون أنه من أجل احترام الدين، يجب علينا التوقف عن الشرب".

حجج باطلة

زكرياء وهبي، الحائز على لقب "أفضل ساقي في المغرب"، ومساعد رئيس السقاة في فندق "روايال منصور"، يحترم بدوره شهر شعبان، ويقول: "لا يفسر هذا بالدين أو العلم. أقوم بذلك احتراما لشهر رمضان ولله".

عن هذا الموضوع، أحمد الخمليشي، مدير دار الحديث الحسنية يطلق ضحكة ويقول: "لا يوجد هناك لا 40 ولا 15 يوما. الحلال والحرام غير محددان بعدد الأيام. هذه عادة ثقافية، كغيرها من العادات، ومحاولة إلصاق معتقدات ثقافية بالدين". الفكرة ذاتها يتفق معها محمد عبد الوهاب رفيقي (المعروف بأبو حفص)، إذ يقول: "لا علاقة لهذا بالاسلام، لسبب بسيط، هو أنه لا توجد أي آية قرآنية أو حديث صحيح في هذا الموضوع". ويضيف الأستاذ رفيقي، أن "هذا الاختراع الثقافي، يمكن تفسيره بحديث هو نفسه مخترع، والذي لا يتكلم على الصيام أساسا؛ ما مضمونه أن شارب الخمر لا يقبل الله له عمل أربعين يوما". استنادا على هذا النص، حسب المتحدث، "اعتبر البعض أن الأمر متعلق بالصيام أيضا، ولا يجب الشرب في تلك المدة. لكن الحديث ضعيف بإجماع الفقهاء".

الاعتقاد إذن بخصوصية هذه الأيام، اعتقاد خاطئ ترسخ في الثقافة المغربية. ويتذكر الخمليشي (82 سنة) سنوات الستينات والسبعينات، حيث "كان الناس يتوقفون عن الشرب مع اقتراب رمضان، من أجل التفرغ للصلاة، ولم تكن فكرة 40 يوما موجودة".

لكن ماذا يقول العلم عن الكحول الذي يظل في الدم طيلة 40 يوما؟ حسب دراسة أنجزت سنة 2004 من طرف المعهد السويسري للوقاية من الكحول وباقي أنواع الادمان، فإن جسمنا يتخلص من 0.10 إلى 0,15 غرام من الحكول في الدم كل ساعة. الأمر نفسه يؤكده لنا أحد الأطباء المختصين، بأن "الحكول يختفي من الجسم بعد 10 ساعات من شربه، ويختفي أثره كليا من الجسم بعد 24 ساعة كأقصى تقدير". لا أساس ديني أو علمي، يبرر هذه العادة التي تؤثر بشكل مهم على بعض القطاعات الاقتصادية.

DR

حيل اقتصادية بديلة

حسب أحد المدراء بـ"براسري المغرب"، المصنع الأول للكحول في المغرب، فإن "رقم المعاملات ينخفض من 35 إلى 40 في المائة، مع دخول 40 يوما"، وبالتالي لا يجد المصنع إلا أن يتماشى مع أحوال المستهلك بتوقيف معمليه المغربيين. "أزمة الأربعين"، لا تؤثر على "براسري المغرب" فحسب، بل تطال الفنادق كذلك. حيث تتراجع حركية ونشاط المطاعم مع دخول الأربعين يوما قبل شهر رمضان.

لا يتوقف الأمر عند هذا الحد، حسب رشدي البواب، رئيس سلسلة غولدن توليب المغرب، "إذ يمتنع حتى الأجانب عن الشرب، احتراما للموظفين وللثقافة المغربية". ومن أجل الحد من مضاعفات ذلك، يتجه الفندقي إلى "الحلال"، عبر عدة ابتكارات وطرق، كتنظيم موائد الفطور خلال شهر رمضان. الشيء الذي لم يكن ممكنا في العشرين سنة الماضية.

على نفس الخطى، تتحايل بعض الحانات بـ"الساعة السعيدة" (Happy Hour)، أي ما يعرف بتقديم جعتين بسعر الواحدة. هذه الحيلة، حسب ما أسرّ لنا أحد مسيّريها، "تمكنهم على الأقل من التخلص من المخزون، وتجنبهم الخسائر".