أزمة "البام" تتفاقم وانقسام معلن للمكتب السياسي

أعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة
تيل كيل عربي

أصبح انقسام المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة ظاهراً، بعدما فجر لقاء تشكيل اللجنة التحضيرية الذي انعقد يوم السبت الماضي، الخلافات بين قيادات الحزب. فقد انقسم هؤلاء إلى 17 عضواً يدعمون الأمين العام حكيم بن شماش الرافض لترسيم اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني القادم  برئاسة سمير كودار، و12 آخرين يدعمون تشكيلتها، ويرفضون بلاغ المكتب السياسي الأخير الذي "نزع عنها الشرعية القانونية".

ووقع 12 قيادياً من المكتب السياسي لحزب "الجرار" هم: أحمد خشيشن، محمد الحموتي، عبد اللطيف وهبي، عزيز بن عزوز، صلاح الدين أبو الغالي، الشيخ أحمد ودبدا، عادل بركات، أحمد الادريسي، جمال مكماني، السعيد صديقي، محمد صلوح ونجوى كوكوس، بلاغاً صدر اليوم الثلاثاء، وصل "تيل كيل عربي" نسخة منه، يرفضون فيه ما صدر عن حكيم بن شماش، وووصفوا القرارات التي تم اتخاذها بـ"الانفرادية".

الأمين العام لحزب "البام" وقع بلاغاً، صدر مساء يوم أمس الاثنين، جاءت فيه مجموعة من القرارات وهي "سحب تفويض رئاسة المكتب الفدرالي الذي سبق أن أسند من قبل الأمين العام لمحمد الحموتي بمقتضى اتفاق 5 يناير 2019، ورئاسة بن شماش للمكتب الفدرالي مجددا. وكذا إحالة ملف اجتماع تشكيل اللجنة التحضيرية على لجنة الأخلاقيات للبث القانوني في مجمل التجاوزات والخروقات المسجلة، مع مراسلة وزير الداخلية لمنع أي اجتماع للجنة التحضيرية في جميع مناطق المغرب".

كما جاء في قرارات بن شماش "اعتبار مواصلة أشغال اللجنة التحضيرية وما نتج عنها، بعد رفع الجلسة من قبله عملا غير قانوني، ولا يخضع لقواعد الشرعية التنظيمية والسياسية".

وجاء في بلاغ أعضاء المكتب السياسي الـ12 أن "مؤسسة المكتب السياسي للحزب لم تتداول في النقط التي تلاها الأمين العام، ولم تتخذ أي قرار بصفتها مؤسسة قيادية حزبية".

وأعلن الموقعون على البلاغ دعوة أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة لـ"الانخراط في دينامية التحضير للمؤتمر الوطني الرابع"، وأعلنوا أيضاً أن اللجنة التحضيرية عقدت اجتماعها الأول.