أسامة الإدريسي يكشف الكواليس داخل المنتخب المغربي

الإدريسي على اليسار
صفاء بنعوشي

أكد أسامة الإدريسي، اللاعب المغربي الأصل والمحترف بصفوف "أزد المنار" الهولندي، أن أمامه وقتا كافيا لحسم اختياره باللعب للمنتخب الوطني من عدمه، بعد مشاركته بالتجمع الإعدادي الأخير لـ"الأسود"، والذي سجل إقامة مباراة التصفيات المؤهلة لـ "كان 2019" أمام الكاميرون، وودية أمام المنتخب التونسي.

وأوضح الإدريسي، في حوار مع القناة الرسمية لناديه: "مازلت على تواصل مع المسؤولين عن جامعة الكرة، وأيضا المدرب هيرفي رونار، وقراري النهائي سيكون بعد التشاور أيضاً مع عائلتي التي دعمتني خلال مشاركتي الأولى بالمعسكر الأخير بالدار البيضاء، ثم تونس".

أما عن الأجواء التي رافقت تواجده في المغرب بالفترة الأخيرة، فقد شدد المتحدث ذاته على أن التداريب مرت في ظروف جيدة، كما أن العناصر الوطنية كلها شغف وعزيمة لتحقيق نتائج جيدة خلال قادم الاستحقاقات الكروية، وعلى رأسها نهائيات كأس الأمم الإفريقية "كان 2019".
وتمكنت جامعة الكرة والناخب الوطني، هيرفي رونار، من إقناع اللاعب بالالتحاق بمعسكر نونبر الماضي للتعرف على الأجواء الداخلية، حيث أشار الإدريسي آنذاك إلى أن مشاركته ستنحصر فقط على التداريب، وهو ما تم التوافق عليه بين جميع الأطراف، قبل أن يثير الإدريسي الشكوك مجدداً حول جاهزيته للدفاع عن ألوان بلده الأم، أو العودة لهولندا رفقة المنتخب الذي تدرج بفئاته السنية الصغرى.

في المقابل، نفى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" توصله بطلب ترخيص أو تغيير البطاقة الدولية للاعب أسامة إدريسي، للمشاركة في الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية "كاميرون 2019"، من طرف جامعة الكرة المغربية

متحدث بإسم "الفيفا" قال، لـ"تيل كيل عربي"، قبل أسبوعين، إن للاتحاد الدولي لا علم له بوضعية المحترف بصفوف "أزد ألكمار" مع المنتخب المغربي، مشدداً وأنه كقاعدة عامة، تقع المسؤولية على عاتق الجامعة المغربية لكرة القدم بداية، للتأكد من أحقية تأهيل كل لاعب يتم توجيه الدعوة إليه من طرف المدرب الوطني للمشاركة في أي مسابقة رسمية، مندرجة تحت لواء "الفيفا".

ومن المرتقب أن يعلن أسامة الإدريسي عن قراره النهائي قبل خوض المجموعة لمباراتها الأخيرة أمام مالاوي، برسم تصفيات "كان"، والذي تأهل له رفاق بنعطية بعد فوزهم الأخير أمام الكاميرون بملعب محمد الخامس.

أخبار أخرى