معلومات مثيرة حول القميص الأبيض لهيرفي رونار (فيديو)

هيئة التحرير

هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني، معروف بصراحته، وبنجاحاته في القارة الإفريقية، ولكن، معروف أكثر بقميصه الأبيض الشهير، فما السر في تلك القطعة التي يلبسها كثيرا؟ هنا بعض عناصر الجواب.

لقد أوفى هيرفي رونار بوعده، ومنح قميصه إلى "مومو"، المنشط نجم الفترة الصباحية في "هيت راديو"، هذا الأخير، قال لزملائنا في هيأة تحرير موقع "تيلكيل" الصادر بالفرنسية، "إن رائحة القميص جيدة جدا، الأمر غير ممكن، يبدو أن الرجل يتصبب عطرا وليس عرقا".

مومو، أوضح كذلك، لـ"تيلكيل" أن القميص الأبيض، من علامة "دولتشي غابانا" الإيطالية، الفئة "الذهبية"، وفي الموقع الرسمي لعلامة الأزياء الفاخرة، يبرز أن ثوب القميص من القطن، ومصنوع بإيطاليا، أما سعره، فيتراوح بين 2750 درهما و3650.

وإذا احترم "مومو" التزامه المعقود مع المدرب الفرنسي، سيقوم المنشط الإذاعي بتنظيم مسابقة "سيدة قميص هيرفي رونار الأبيض"، التي ستمنح القميص الأرفع قيمة خلال العقدين الأخيرين، لـ"أجمل امرأة مغربية".

رونار، سبق له أن أقر في إذاعة "بي بي سي" البريطانية في 2012، أنه لم ينزع القميص منذ الهزيمة أمام المنتخب الكاميروني، في كأس الأمم الإفريقية لـ2010، عندما كان يدرب المنتخب الزامبي، ليرتدي بدله قميصا أزرق اللون.

قميص رونار، كان سببا في ظهوره لأول مرة كرجل إشهار، بعد أن صرح مازحا بأنه يغسل قميصه بعناية بعد كل مباراة، خصوصا وأنه أصبح وجها يعرفه الجميع بالقارة الإفريقية بالإنجاز التاريخي، بعد فوزه بكأس إفريقيا لسنة 2012، مع المنتخب الزامبي.

موقع "سو فوت" الفرنسي، سبق وانتقد رونار بعبارات حادة، حيث لخصوا الفرنسي في قميصه الأبيض دون نهج تكتيكي ولا فكر كروي، بعد تجاربه الفاشلة في فرنسا مع نوادي"ليل" و"سوشو".

لكن بمجرد عودة رونار إلى إفريقيا عادت الانتصارات مع المنتخب الإيفواري، بتتويجه بكأس الأمم الإفريقية، لتعود قصة القميص الفرنسي إلى الظهور، بعد أن نزع القميص مثيرا استياء النساء الإيفواريات، اللواتي لم يتقبل أزواجهن نظرات النساء إلى الفرنسي.

قضية القميص الأبيض لرونار، لن تقف عند هذا الحد، ففي حالة تمكن المنتخب الوطني من الفوز بكأس العالم، قد نشاهد المغاربة جميعا يطلبون ذات القميص بالضبط، كما حصل مع هذا الشخص الذي قدم طلب رغبته في اقتناء قميص رونار.

مغربي يبحث عن قميص رونار من أجل ارتدائه في عرس