أسعار المحروقات تشعل مواجهة صاخبة بين الداودي و برلمانيي"البام"

الشرقي الحرش

عرفت جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء مواجهة حادة بين لحسن الداودي، الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، وفريق الأصالة والمعاصرة.
وبدأت المواجهة بعدما طالب أحد برلمانيي حزب الأصالة والمعاصرة لحسن الداودي بتسقيف أسعار المحروقات، أو العودة لنظام الدعم عبر صندوق المقاصة، اعتبارا لكون المحروقات مادة أساسية بالنسبة للمواطنين، لكن الداودي استغرب مطلبه، مشيرا إلى أن البرنامج الانتخابي لحزب الاصالة والمعاصرة تعهد باستكمال إصلاح صندوق المقاصة.
رد الداودي، لم يعجب مستشاري الأصالة والمعاصرة، حيث اتهمه رئيس الفريق عزيز بنعزوز بالكذب على المواطنين، نافيا أن يكون حزب الأصالة والمعاصرة قد تعهد بمواصلة إصلاح صندوق المقاصة، فيما توعد الداودي بجلب البرنامج الانتخابي لقبة البرلمان في جلسة مقبلة وفضحه.
وأمام هذا الوضع، اضطر رئيس الجلسة لرفعها خمس دقائق، قبل أن تستكمل أشغالها.
من جهة أخرى، توعد الداودي بتسقيف أسعار المحروقات إذا لم تنفذ الشركات ما تم الاتفاق عليه بخصوص تخفيض الأسعار ب60 سنتيما.
وقال الداودي"ساجتمع مع مهنيي المحروقات يوم الجمعة المقبل من أجل تتبع ما تم الإتفاق حوله، وانا أعد المغاربة أنني سأنزل مرسوم التسقيف اذا لم تلتزم الشركات".
وأضاف "نحن أصحاب حوار، ولا نلجأ للسلطة إلا اذا فشل الحوار"، مضيفا أن مصالح وزارته تعمل يوميا على متابعة ورصد مدى التزام شركات المحروقات بتخفيض الأسعار.

أخبار أخرى