أغلى 8 لوحات مغربية

كوثر الودغيري هيئة التحرير

من هم الفنانون المغاربة الذين تحظى لوحاتهم الفنية، بأكثر من وزنها ذهبا؟ إليكم أهم وأغلى اللوحات المغربية.

  • عباس صلادي: رقم قياسي ممتاز

منذ سنوات الثمانينات، شكل هذا الفنان برسوماته وألوانه الاستثنائية، علامة مميزة في المجال الفني المغربي. في سنة 2015، لم تكن مفاجأة أن الفنان المتوفى سنة 1992، في سن لم يتجاوز 41 سنة، أن يحقق رقما قياسيا. فقد بيعت لوحته L’Offrande ب4,1 مليون درهم، وذلك خلال مزاد مشترك بين دار المزادات الباريسية "مليون"، والطنجاوية "مزاد أر". وإلى غاية اليوم، تظل لوحة L’Offrande أغلى لوحة في تاريخ الفن المغربي.

  • أحمد الشرقاوي: التجرد "النقدي"

رغم وفاته سنة 1967 في سن لم يتجاوز 33 سنة، فقد دخل الشرقاوي بفضل لوحاته، إلى أعلى مستوى بين الفنانين المغاربة، فندرة اللوحات التجريدية في تلك الفترة، جعلت من نجمه يعلو. وقد حققت لوحتان تحملان توقيعه مبلغ 3,5 مليون درهم للوحة الواحدة، خلال عملية بيع في CMOOA. الأولى هي "طاليسمان الأحمر ومريم" سنة 2013، والثانية سنة 2014 وهي "شاب الفيل".

3- الجيلالي الغرباوي: من البؤس إلى الشهرة

توفي الغرباوي في سن 41 سنة، على كرسي عمومي في باريس، سنة 1971، وهو لا يملك سنتا. لكن اليوم، لوحاته تعتبر الأغلى وتصل لأسعار فلكية. وتعد لوحته L’ecolision من أغلى لوحاته، حيث تصنف من المدرسة التجريدية، وبيعت ب2,5 مليون درهم في باريس، خلال أكتور 2015. وهو رقم كبير بالنسبة لفنان معاصر. عملية البيع تمت بشكل مشترك بين "كورنيت دو سان سير" و "لاميزو دو لار".

4- منير الفاطمي "مليون دولار يا حبيبي"

ينافس هذا النحات، كبار الفنانين التشكيليين المعاصرين الأكثر مبيعا في المغرب. منير الفاطمي الذي يبلغ من العمر 46 سنة، تميز بشكل لافت من خلال مجموعته الأخيرة، التي كانت بتيمة اللغة، الهندسة والآلة (لا سيما الدينية)، حيث أثار شغف الكثير من المتذوقين لهذا الفن. وحققت سجادة الصلاة "سونيا سونيا سونيا" 2,2 مليون درهم، خلال عملية بيع تمت في دجنبر 2011، من خلال "سوثيبيز الدوحة".

5- محمد القاسمي: جسد للبيع

يبقى محمد القاسمي، الرائد في مجال الفن المعاصر، ذو قيمة كبيرة لهواة جمع اللوحات، رغم وفاته سنة 2003. تحقق لوحاته التي تعالج موضوع الجسد ومحيطه، أثمنة خيالية. أغلى هذه الأعمال هي لوحة "شهرزاد أو ذاكرة نور"، بيعت سنة 2014، خلال الشركة المغربية للأعمال الفنية CMOOA، بمبلغ 2,1 مليون درهم.

6- الشعيبية طلال: ربيعة العدوية في الرسم

بفضل الفن الفطري الذي اعتمدته في لوحاتها، نحتت الشعيبية لنفسها مكانا، في قطاع ذكوري بامتياز. ورغم أنها أخذت قيمتها في حياتها، عكس بعض الفنانين، إلا أن أغلى لوحاتها بيعت بعد وفاتها، سنة 2004. لوحة "حفلة زفاف" بيعت سنة 2014 ب1,5 مليون درهم في دجنبر 2014، كما بيعت لوحة "قريتي اشتوكة" بذات المبلغ في دجنبر 2010.

7- حسن الكلاوي: الرسام المفضل لمحمد السادس

تحظى الخيول الراكضة، للفنان المفضل لمحمد السادس، حسن الكلاوي، بإقبال كبير لدى هواة جمع اللوحات المغاربة. لوحاته، التي تشبه البطاقات البريدية لمغرب الأمس، لها جمهورها في أوروبا أيضا. تعتبر لوحة "خروج السلطان"، أغلى لوحات الكلاوي، حيث بيعت سنة 2009، من خلال CMOOA بمبلغ 1,1 ملبون درهم.

8- فريد بلكاهية: الحرفي الذهبي

دخل بلكاهية المجال الفني المعاصر في سنوات الخمسينيات. وقد تميزت أعماله بالجلود، النحاس، وغيرها من الواد الطبيعية. رسميا، فإن أغلى لوحاته هي Composition، وقد بيعت بحوالي مليون درهم سنة 2015، من طرف CMOOA. لكن، وخلال مزاد خاص، حضر بلكاهية قبل وفاته سنة 2014، عملية بيع لإحدى لوحاته ب3 ملايين درهم، كانت لصالح شخص قطري، حسب ما أسر لنا أحد المصادر.

« Composition », Farid Belkahia. © DR