أكثر من 10 آلاف مدير غاضبون من وزارة التربية الوطنية 

هيئة التحرير

فتح أكثر من 10 آلاف مدير مؤسسات تعليمية عمومية بقطاع التربية الوطنية بالمغرب جبهة جديدة من المعارك الاحتجاجية ضد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسبب ما أسموه "غياب أي أفق للحوار والتواصل رغم المراسلات والبيانات والبلاغات".

وأوضح بيان مشترك، يحمل توقيعات الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب والجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة، تلقى موقع "تيل كيل عربي" بنسخة منه، أن "أشكال الاحتجاج ستتوزع بين توجيه رسائل وعرائض لرئيس الحكومة ورئيسي غرفتي البرلمان والفرق البرلمانية، فضلا عن وقفات احتجاجية جهوية ووطنية ستتوج بمسيرة في العاصمة الرباط".

وبسط بيان مديري المغرب عددا من المشاكل التي يواجهها مديرو المؤسسات التعليمية بالمغرب من قبيل "تواصل مسلسل الإعفاءات المجانية وتغول بعض المسؤولين بوزارة التربية الوطنية، مما يؤكد تمكن لوبي الفساد بهذه الوزارة من المفاصل المهمة والحيوية للقطاع مركزيا وجهويا وإقليميا ، وكذا اعتماد السرعة القصوى في تنزيل القرارات الانفرادية (مليون محفظة، تأهيل المؤسسات...).

وفي مقابل ذلك، تعيش المؤسسات التعليمية "نقصا حادا في التجهيز ووسائل العمل والموارد البشرية مقابل كثرة البرانم والمتطلبات التربوية والإدارية الهائلة، مع إسناد عدد كبير من التلاميذ للحراس العامين وعدم تعويض المنتقلين والمتقاعدين منهم".

وطالبوا "بصرف تعويضات التنقل لجهة الشمال ومديريات سطات وخريبكة وبنسليمان و برشيد وسط ما يعتري المنظومة من فقدان للثقة والمصداقية في القائمين على الشأن التربوي بالوزارة نتيجة عدم التعاطي بشفافية مع مختلف القضايا والملفات والمطالب المشروعة"، بحسب لغة البيان المشترك للهيئات الثلاث.

أخبار أخرى