أميرة بلجيكية تقود 450 رجل أعمال لاستكشاف المغرب

تيل كيل عربي

شاركت الأميرة أستريد، ممثلة عاهل بلجيكا الملك فيليب، إلى جانب ارقية الدرهم، كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والتجارة الاستثمار والاقتصاد الرقمي، المكلفة بالتجارة الخارجية، اليوم الاثنين، في منتدى المغرب-بلجيكا الاقتصادي الذي انعقد بالعصمة الاقتصادية الدارالبيضاء.

وينعقد هذا المنتدى في إطار الزيارة الاقتصادية والتجارية التي تترأسها الأميرة أستريد في الفترة الممتدة بين 25 و30 نونبر 2018.

ويضم الوفد البلجيكي إلى جانب نائب رئيس الحكومة وزير الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية والشؤون الأوروبية، ووزير الاقتصاد والصناعة والبحث والتطوير والتكنولوجيات الحديثة والتشغيل والتكوين بحكومة والوني وكتاب دولة وعدد من الرسميين، 450 رجل أعمال ممثلين لـ250 شركة بلجيكية من قطاعات متعددة.

خلال كلمتها أكدت ارقية الدرهم على الدينامية التي يعرفها الاقتصاد المغربي والتي توفر فرص كبيرة للاستثمار خاصة مع الموقع الاستراتيجي لبلادنا الذي يجعل من المغرب منصة وبوابة منفتحة على القارة الإفريقية وسوقها المتسارعة النمو، إلى جانب البعد الإفريقي الذي يحظى بأهمية قصوى في العلاقات بين البلدين والذي يؤكد التزامهما المشترك اتجاه إفريقيا.

سيتم خلال هذه الزيارة الاقتصادية الهامة عقد مجموعة من اللقاءات الثنائية والرسمية وزيارة شركات ومؤسسات اقتصادية وندوات قطاعية إلى جانب توقيع العديد من الاتفاقيات.

يذكر أنه مع نهاية النصف الأول من سنة 2018، بلغت الصادرات البلجيكية إلى المغرب 439,3 مليون أورو؛ أي بزيادة 2,2 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من 2017، في حين بلغت الواردات 172 مليون أورو، مسجلة انخفاضا ﻗﺪرﻩ 6,6 ﺑﺎﻟﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ 2017.

أخبار أخرى