أول توقيف بسبب "فيك نيوز" في الجديدة وهذه قصة "بوليس مولاي عبدالله"

هيئة التحرير

سجلت مدينة الجديدة يوم أمس الإثنين اعتقال أول شخص بتهمة بث "أخبار زائفة"، (فيك نيوز) وبثها على مواقع التواصل الاجتماعي، الشخص بث فيديو من أمام دائرة أمنية في المدينة، وقال إنه لم يجد أحدا، وأن أحد الشرطيين أخبره بان الجميع في موسم "مولاي عبدالله"، الإدارة العامة للأمن الوطني قالت إنها فتحت تحقيقا مباشرة بعد انتشار الفيديو يوم الأحد الأخير.

وقالت مصادر من مدينة الجديدة إن الشاب الذي صور الفيديو أوقف أمس الإثنين من طرف مصالح الشرطة بالمدينة، وأن الشاب البالغ من العمر 27 سنة، يتابع بتهمة بث أخبار زائفة.

ونفت المديرية العامة للأمن الوطني ادعاء تواجد جميع عناصر الأمن في مهمة بأحد المواسم المحلية، وقالت :"المديرية العامة للأمن الوطني تنفي، بشكل قاطع، مشاركة عناصرها في هذا العمل النظامي، الذي يدخل ضمن مناطق نفوذ الدرك الملكي".

وكانت مديرية العامة للأمن الوطني قالت في وقت سابق يوم الأحد إنها تفاعلت بشكل جدي مع مقطع فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي زوال يوم الأحد، 12 غشت الجاري، والذي يظهر أحد الاشخاص بصدد الاحتجاج أمام دائرة للشرطة بمدينة الجديدة ضد ما اعتبره غياب رجال الأمن، فضلا عن عدم وجود أي موظف بالمرفق الأمني من أجل تسجيل شكايته، قبل أن يدعي أن رجال الأمن كلهم في مهمة بأحد المواسم المحلية، حيث تم فتح بحث عاجل خلص إلى ضرورة توضيح المغالطات الواردة في هذا المقطع.

وتعود الوقائع حسب المديرية العامة للأمن الوطني إلى واقعة سوء جوار تطورت إلى تبادل العنف بين عائلة المعني بالأمر، الذي يظهر في المقطع السالف الذكر، وبعض من أفراد عائلة تقطن بجوارهم، توصلت مصالح الأمن في بشكاية حولها بتاريخ 9 غشت الجارية، وباشرت بشأنها كافة الإجراءات المسطرية الضرورية.

وحسب بلاغ المديرية فإنه تبيّن من خلال البحث أنه في اللحظة ذاتها التي كان المعني بالأمر يسجل مقطع الفيديو سالف الذكر، كانت عناصر الشرطة، وفي مقدمتهم رئيس الدائرة، داخل مقر الدائرة بصدد تحصيل شكاية والدته وشقيقته باعتبارهما طرفا في هذه القضية.

 

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...