إدانة أستاذ مغربي بالحبس سنتين سجنا بفرنسا لـ"الإشادة بالإرهاب"

تيل كيل عربي

تمت إدانة أستاذ سابق مولود بالمغرب بسنتين سجنا، أمس الأربعاء، بإحدى محاكم غرونوبل الفرنسية، بعد العثور في حاسوبه على أكثر من 1000 صورة وملفات سمعية بصرية دعائية لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

ومن المنتظر، حسب الصحافة الفرنسية، أن يقضي أستاذ الرياضيات السابق هذا عقوبته الحبسية بفرنسا، بعد أن أدين بالتهم التي وجهت إليه، بعد اعتقاله في نهاية يوليوز الماضي بفونتين، شرق فرنسا، وأساسا تهمة "الإشادة بالإرهاب".

وكانت النيابة العامة قد طالبت بأربع سنوات سجنا للمعتقل، مع متابعة اجتماعية وقضائية خلال ست سنوات، مع إلزامية إجراء فحوصات.

والمتهم أب لثلاثة أطفال، ودرّس طويلا مادة الرياضيات في ثانويات وإعداديات عمومية، وقد اشتبهت المخابرات الفرنسية في تطرفه قبل ملاحقته والإيقاع به، بعد العثور على الملفات السمعية البصرية في حاسوبه، والتي تم تحميل بعضها من "وكالة أعماق" الدعائية للتنظيم الإرهابي.

 

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...