إدانة مدعي نسب الملياردير بنجلون بسنتين نافذتين

نتائج خبر الشرطة العلمية نفت وجود أي صلة قرابة بين منير وعثمان بن جلون
هيئة التحرير

أدانت محكمة الجنيات الاستئنافية بالدار البيضاء، مساء يوم أمس الأربعاء، منبير "بن جلون" وأمه نعيمة الأزرق، بالسجن سنتين نافذتين، والتهمة "تزوير خبر ثبوت النسب واستعمالها" في قضية رفعت ضد الملياردير عثمان بنجلون.

وكشفت مصادر مطلعة على الملف لـ"تيل كيل عربي"، أن المحكمة توصلت يوم 29 نونبر الماضي، خلال الجلسة ما قبل الأخير، بنتائج خبرة أجرتها مصالح الشرطة العلمية، وتفيد بـ"عدم وجود أي صلة قرابة بين منير وعثمان بن جلون، بناء على تحليل حمضيهما النووي".

وتابعت المصادر ذاتها، أن منير تخلف عن حضور الجلسة ما قبل الأخيرة، وتقدم محاميه بشهادة طبية موقعة من طرف طبيب إسباني، وبرر المحامي غيابه بتواجده خارج أرض الوطن. مبرر لم تأخذ به المحكمة، وقررت مناقشة نتائج خبرة الشرطة العلمية، لتقرر في مداولة الملف يوم أمس الأربعاء اصدار قرارها النهائي، والحكم عليه وعلى أمه بالسجن.

للإشارة، سبق وخسر عثمان بن جلون القضية في المرحلة الابتدائية، وكانت غرفة الجنايات  قد قررت عدم الاختصاص، بناء على أن ما تقدم به المطالب بالحق المدني ضد  منير "بنجلون" غير معزز بوثائق تؤكد ادعاءه بأن المدعى عليه  ليس ابن شقيقه وأن والدته عاقر.

أخبار أخرى