إسبانيا تقيم نصبا تذكاريا لضحايا اعتداءات برشلونة

أ.ف.ب / تيلكيل

تم اليوم السبت تدشين نصب تذكاري أقيم تكريما لضحايا الاعتداءات الإرهابية التي وقعت يوم 18 غشت 2017 بكامبريلس ( إقليم تراغونة ) بنفس المكان الذي وقعت فيه هذه الاعتداءات قبل سنة من الآن .

وحضر حفل تدشين هذا النصب التذكاري للسلام الذي يتضمن عدة رسائل ودلالات تكريما لذكرى الضحايا الذين سقطوا في هذه الاعتداءات الإجرامية كيم تورا رئيس الحكومة المحلية لجهة كتالونيا وكامي ميندوزا عمدة المدينة وعدة شخصيات سياسية أخرى إلى جانب بعض الضحايا وأقربائهم وأسرهم الذين وضعوا باقات ورد تكريما لأرواح ضحايا هذا الفعل الشنيع .

وقالت كامي ميندوزا عمدة المدينة في كلمة بالمناسبة " إن كامبريلس ستظل أرضا للسلام والتضامن " مشيرة إلى أن هذا الحدث المأساوي " لن يغير من إرادة مجتمعنا في الدفاع عن قيم الحرية والتعايش والتسامح من أجل مجتمع عادل ومنصف يحترم تنوع الأديان والثقافات والأيديولوجيات " .

وبعد أن أدانت الاعتداءات الإرهابية التي هزت برشلونة وكامبريلس والتي خلفت 16 قتيلا ومئات من الجرحى جددت كامي ميندوزا دعمها لجميع الضحايا ولأقربائهم وأصدقائهم .

وتميز هذا الحفل بترديد مجموعة من التراتيل إلى جانب ترديد بعض الأغاني من طرف العديد من الفنانين والعازفين .

وكانت ساحة كتالونيا بالمنطقة العلوية للشارع المعروف ب ( الرامبلا ) وسط برشلونة قد شهدت أمس الجمعة حفلا خصص لتكريم ضحايا الهجمات الإرهابية التي ضربت برشلونة وكامبريلس يومي 17 و 18 غشت 2017 بحضور العاهل الإسباني الملك فليبي السادس ورئيس الحكومة بيدرو سانشيز .

وكانت إسبانيا قد اهتزت في 17 و 18 غشت 2017 على وقع اعتداءين إرهابيين في أقل من عشر ساعات الأول بواسطة استعمال شاحنة دهست مجموعة من المارة في قلب برشلونة يوم 17 غشت بينما نفذ الثاني على نفس النمط في الساعات الأولى من يوم 18 غشت في منتجع كامبريلس على شاطئ البحر بالقرب من تاراغونا على بعد حوالي مائة كلم من العاصمة الكتالانية مما أدى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة المئات بجروح متفاوتة الخطورة .

أخبار أخرى