إنزال كبير للعدل والإحسان في طنجة لمساندة أحد قيادييها

هيئة التحرير

وجهت جماعة العدل والإحسان قواعدها والمنتسبين إليها، للنزول بكثافة إلى مدينة طنجة يومه الثلاثاء، وذلك لمؤازرة أحد قيادييها المتابع في حالة سراح.

وعلم "تيل كيل عربي" من مصادر مسؤولة في جماعة الراحل عبد السلام ياسين، أن قيادات صفها الأول وصلت إلى طنجة صباح اليوم، لحضور الجلسة الأولى لمحاكمة محمد بنمسعود، عضو الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان، ومسؤول قطاعها النقابي، والذي قرر وكيل الملك متابعته في حالة سراح في جلسة المثول أمامه،  يوم الاثنين 20 مارس الماضي.

وحسب ما توفر من معطيات موثوقة، فإن قيادات جماعة العدل والإحسان تعول على عنصر المفاجأة، لذلك لم تعلن بشكل رسمي عن أي دعوة لحضور أنصارها أمام المحكمة الإبتدائية في طنجة، وإنما تم ذلك عن طريق توجيه داخلي بين أعضاءها ومسؤوليها في مدن طنجة تطوان والنواحي.

وكان مصدر قضائي أكد للموقع، يوم أمس، أن محمد بنمسعود، سيمثل يومه الثلاثاء على الساعة الواحدة زوالا، بالقاعة 2، أمام المحكمة الابتدائية بطنجة، على إثر متابعته من طرف النيابة العامة بتهمة "نشر صور مفبركة".

وكانت جاعة العدل والإحسان، استنكرت في بيان سابق توقيف محمد بنمسعود داخل المركز الجهوي للتكوين، حيث يشتغل أستاذا للتعليم العالي، واقتادته لمقر ولاية أمن طنجة بعد مرافقته إلى منزله حيث تم تفتيشه. وحسب نفس المصدر،  فإن تحقيقات الشرطة القضائية الولائية، انصبت حول صور نشرها بنمسعود على حائط حسابه على الفايسبوك، تتعلق باحتجاجات "الرغيف الأسود"  في مدينة جرادة.

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...