ترحيل جثامين الضحايا المغاربة لمأساة لانزروتي نهاية الأسبوع

سعيد أهمان

 وافق قاضي محكمة "أريسيفي" جزر الكناري على ترحيل جثامين الضحايا المغاربة السبعة لمأساة لانزاروتي نحو المغرب، بناء على شروط حصرها في ضرورة توفر الشركة المكلفة بنقل الجثامين على ثلاجات نقل الأموات وغسلهم وتكفينهم والصلاة عليهم في مسجد المسلمين بالمدينة.

وأكد أحمد خيراني، رئيس جمعية مندمجي العالم، في اتصال هاتفي مع موقع "تيل كيل عربي"، أن عبد اللطيف بنسعيد القنصل المساعد للمغرب في لاس بالماس، عقد أمس الثلاثاء، اجتماعا مع الشركة المكلفة بنقل الجثامين السبعة نحو المغرب التي تعهدت بتأمين ثلاجات خاصة لإيداع جثامين الضحايا السبعة التي ما تزال بمستودع الأموات، في انتظار أن يتم غسلهم وتكفينهم والصلاة عليهم في مسجد النور ببلدة "أريسيفي" عاصمة "لانزاروتي"، ليصدر القاضي الاسباني قرار ترحيلهم.

ولفت خيراني أن "جثامين الضحايا السبعة سيتم تحنيطها في عملية سيرعاها الطبيب الإسباني، على أن يشرع في تغسيلهم غدا الخميس، ويتم الاتفاق مع أهالي الضحايا وأقاربهم على موعد صلاة الجنازة جماعة بمسجد النور في أريسيفي".

ونقل خيراني، عن القنصل المساعد بنسعيد قوله، إنه لم يتم بعد الحسم في طريقة ترحيل الجثامين السبعة هل جماعة أم فرادى؟ وفي أي مطار استقبال مغربي سيتم إيصالهم في أفق تسليم الجثامين لأهاليهم قصد دفنها.

وتوقع المصدر أن تصل الجثامين السبعة لأهاليها خلال يومي الجمعة أو السبت القادمين لدفنها، قصد إنهاء مأساة عائلات وأسر ما تزال مكلومة من فلذات أكبادها منذ ما يفوق عشرة أيام.

مواضيع ذات صلة