الحقاوي تكرم النساء المقاولات

غسان الكشوري

اختتمت مساء اليوم فعاليات الدورة الثالثة لجائزة "تميز للمرأة المغربية"، التي تمنح سنويا تقديرا للإسهامات النسائية المتميزة. الفعالية التي تنظمها وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، وحضرتها شخصيات سياسية وازنة، قدم جائزتها الكبرى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، للفائزة فاطمة الزهراء برعيش.

احتضن مسرح محمد الخامس بالرباط، مساء الخميس 10 أكتوبر، تزامنا مع اليوم الوطني للمرأة المغربية، فعاليات الدورة الثالثة لجائزة "تميز" التي أطلقتها وزارة التضامن والمرأة تحت شعار "التميز في إحداث المقاولة النسائية". وتخلل الحفل الذي افتتح بآيات من الذكر الحكيم وبالنشيد الوطني، فقرات تنشيطية وغنائية وكوميدية. بالإضافة إلى عروض تعريفية بمشاريع النساء السبعة المشاركات في المنافسة.

ونالت الجائزة الأولى فاطمة الزهراء برعيش، عن مشروعها "بيوديوم"، وهي شركة تكنولوجيا حيوية، تقدم للمزارعين حلا نظيفا عن طريق تحويل النفايات العضوية إلى غازات حيوية، وتساهم في تقليص تكاليف الكهرباء والوقود لتوفير الطاقة اللازمة لري الأراضي. هذه الجائزة البالغ قيمتها 130 ألف درهم قدمها رئيس الحكومة، وأشاد خلال ذلك إلى حاجة المغرب إلى مثل هاته المشاريع والمبادرات المبتكرة.

حنان الفاضلي في عرض كوميدي

كما قدم وزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد، الجائزة الثانية للسيدة عائشة العربي، صاحبة مشروع "بيونور"، وهي شركة متخصصة في إنتاج وبيع المواد التجميلية الطبيعية، تقوم بتشغيل 9 نساء. وتبلغ قيمة هذه الجائزة 100 ألف درهم إلى جانب تسلمها لشهادة تقديرية. كما منحت كل من كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية مونية بوستة، والوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان مصطفى خلفي، الجائزة الثالثة للفائزتين مناصفة بهذه المرتبة، وفاء كيران، عن مشروعها "زين وزوين" لتصميم الديكورات، وزينب زاكي صاحبة موقع "معلم" المخصص للصناع التقليديين.

مصطفى الرميد أثناء تقديم الجائزة

وتسعى جائزة "تميز"، حسب وزيرة التضامن والمرأة بسيمة الحقاوي، إلى تقدير مجهودات النساء اللواتي برعن في تخصصاتهن وساهمن في تنمية البلاد، وذلك لتشجيعهن لولوج المراكز الريادية في عالم المال والأعمال، وإلى إبراز نماذج مشاريعهن.

الحقاوي المشرفة على الجائزة كل سنة، اعتذرت في بداية كلمتها عن عجز وزارتها تجاة المرأة المغربية، "لتحسين ظروف عيشها ولتمكينها مزيدا من الحقوق والمكتبسات للرقي بها ولمنحها كرامتها". لتتدارك بعد ذلك أن "الوزارة لا تزال تبذل جهودها من أجل النهوض بالنساء المغربيات".

الوزيرة في تصريحها لموقع "تيلكيل عربي" أكدت أن مثل "هذه الاحتفاليات والمبادرات غير كافية، لأنها واحدة من بين مجموع مبادرات". مشددة في نفس الوقت أنهم اختاروا هذه السنة "مجال المقاولات، الذي لا تتعدى فيه المقاولة النسائية بالمغرب 10 بالمائة"، تؤكد لنا الحقاوي.

أعضاء لجنة التحكيم

يذكر أن لجنة تحكيم الجائزة تكونت من مجموعة من الأعضاء الفاعلين في مجالات اقتصادية وتنموية، ومن أصحاب مشاريع ومبادرات ناجحة، على رأسهم سلوى كركري بلقزيز، رئيسة الجمعية المغربية لسيدات الأعمال، والحاصلة على وسام العرش والاستحقاق من الجمهورية الفرنسية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...