افتتاح أكاديمية ألمانية بالمغرب.. واللغة "ليست شرطا"

تيل كيل عربي

تعتزم الأكاديمية الألمانية إنشاء جامعاتها بالمغرب، في عدة تخصصات متطورة، تهم الطلبة والراغبين في إكمال دراستهم بألمانيا.

أعلنت الأكاديمية الألمانية (GERMAN ACADEMY)، أنها بصدد افتتاح، مؤسستين جامعيتين على التوالي، في كل من مدينتي الدار البيضاء ومراكش، بتكوين مشترك بين ألمانيا والمغرب، وذلك على شاكلة المعاهد والتداريب الالمانية، سيكون مفتوحا في وجه الطلبة المغاربة والقادمين من دول جنوب الصحراء.

وتضيف الأكاديمية، أن التكوين يرتكز على القطاعات المبتكرة، منها الطاقات المتجددة، الطب، الأدوية، صناعة السيارات، النقل، والروبوتات. وسيكون التعليم بشكل متناوب، أي عبر اكتساب الشق النظري في المؤسسة والتداريب العملية بإحدى الشركات، مع إمكانية التوظيف بألمانيا أو خارجها.

ويمكن كذلك، بحسب الاكاديمية، الاستفادة من هذا التأهيل الجامعي، للولوج لأكبر الجامعات والكليات الألمانية، والحصول على الدبلومات الألمانية المعترف بها عالميا، مما يخول للطالب العمل بألمانيا.

وتحدد الأكاديمية شروطا مرنة، إذ لا يشترط من الطالب إتقان اللغة الألمانية في البداية. لكن بالمقابل يمكن له اختيار البرنامج المشترك، والذي يضم اللغة المحددة ومرحلة "ما قبل الإدماج"، في مدة 28 ساعة في الأسبوع، وعلى مدى 6 اشهر.

يتم تدريس الدورات باللغة الألمانية من قبل أساتذة ألمان، في كل تخصص في المغرب في فصلين دراسيين، قبل إتمامه بألمانيا، وفق الأكاديمية.

مواضيع ذات صلة

loading...