اقتناء الشوباني لثلاث سيارات فارهة جديدة يشعل مجلس جهة درعة تافيلالت

لحظة نقل السيارات التي اقتناها الحبيب الشوباني
سعيد أهمان

بعد اقتناءه عام 2016 لسبع سيارات رباعية الدفع أثيرت حولها ضجة كبيرة، تسلم الحبيب الشوباني رئيس المجلس الجهوي لجهة درعة تافيلالت، نهاية الأسبوع الماضي، ثلاث سيارات جديدة، اتهمته المعارضة بـ"تهريبها ودعته إلى أن توظفيها في المهام التي رصدت من أجلها". من جهته، قلل الحبيب الشوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، من أهمية ما أثير حول السيارات الجديدة، وقال في تصريح لـ"تيل كيل عربي"، إن "كل ما في الأمر أن شاحنة استقدمت سيارات زبناءها للمنطقة، منها 3 سيارات فقط للجهة".

في السياق، أوضحت حياة بناني، من فريق المعارضة داخل المجلس الجهوي لدرعة تافيلالت لـ "تيل كيل عربي"، أن "المجلس صوت على مقرر لاقتناء السيارات من أجل تعزيز حظيرتها، قصد تيسير القيام بمهام النواب والأعضاء، وتتبع الأوراش والمشاريع وتفقدها، غير أننا صدمنا باقتناء  ثلاث سيارات جديدة لفائدة نواب الرئيس بعد أن منح السيارات التي اقتناها سباقا لنوابه".

وأفاد مصدر ثان من المعارضة، آثر عدم ذكر اسمه، في اتصال هاتفي مع "تيل كيل عربي"، أن "الرئيس وفور تسلمه للسيارات الفارهة أمام مقر مجلس الجهة، حملها إلى مكان بعيد عنه".

ولفت المصدر ذاته، إلى أن "اقتناء الرئيس للسيارات الفارهة في ثاني صفقة من هذا النوع، جاء بعد صفقة شراء 7 سيارات رباعية الدفع في يونيو من العام 2016، بما مجموعه 300 مليون سنتيم، وعجل بتنفيذ الصفقة الثانية، قبيل انعقاد دورة مجلس الجهة الاستثنائية بعد غد الخميس 4 يناير الجاري".

اقرأ أيضاً: 24 عضوا من أصل 41 يطالبون الشوباني بدورة استثنائية لمجلس درعة

 وصرح العضو المعارض، أن "هدف الشوباني مع قرب انعقاد الدورة الاستثنائية للمجلس، هو مرورها بسلام، مع القفز على مقترحات المعارضة. وكل هذا يعكس ارتجالية الرئيس، ومحاولاته لتذويب مقترحاتنا، في غياب رئيس لجنة المالية الذي استقال منذ أكثر من سنة، والأغلبية تصرف وتقرر بدون رئيس خارج القانون".

 وفي رده على هذه الاتهامات، قلل الحبيب الشوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت من أهميتها.

 وعاب الشوباني في تصريح لموقع "تيل كيل عربي" على "مروجي صور السيارات، تغاضيهم عن مشاريع تنموية وازنة في الميدان تتحققت، من قبيل اقتناء 150 حافلة للنقل المدرسي لفائدة 4500 تلميذ، وتخصيص 25 مليار من أجل تشييد الطرق خلال سنة 2018، من أصل 180 مليار المخصصة لخمس سنوات مقبلة، إضافة إلى توفير 1340 منحة جامعية لطلاب الجهة، وتجهيز وتوفير أجور لفائدة 121 دار للطالب بالعالم القروي، كذا تخصيص ملياري درهم لدعم الشباب المعطل، وما بين 3500 و 400 درهم لفائدة 167 مجازا لتأطير 8000 نزيل"، وفق توضيحاته".

وهاجم الشوباني معارضيه بالقول: "لماذا لا يتحدثون عن تخصيص مليار سنتيم لأول اتفاقية توقعها جهة ترابية قصد دعم كل مشروع تنموي من أجل خدمة الثروة البشرية والمادية، مؤطرة باتفاقية مع المركز الوطني للبحث العلمي".

وتابع المتحدث ذاته: "ولماذا لا يتحدثون عن تخصيص ملياري سنتيم لفك العزلة الجوية عن ثلاث مطارات عبر خفض ثمن التذاكر من 600 درهما إلى 400 درهم، مما سيرفع عدد الرحلات إلى خمسة في الراشيدية و6 في ورزازات و 3 في زاكورة؟"

 وأورد الشوباني في تصريحه، أنه "تم أيضا تخصيص مليار للمخطط الجهوي للتنمية وإعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب، وهو ما سيتم تداوله خلال الدورة الاستثنائية لمجلس الجهة يوم الخميس المقبل في حدث كبير سيحضر كل المسؤولين".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى