الأرقام تبعث الشك حول إمكانية منافسة إسبانيا على لقب مونديال روسيا 2018

صفاء بنعوشي

يواجه  الخط الدفاعي للمنتخب الإسباني لكرة القدم انتقادات عديدة، بعد خول شباكه لخمسة أهداف بدور مجموعات كأس العالم روسيا 2018، والتي تمتد فعالياتها إلى غاية منتصف يوليوز المقبل.

وحسب وكالة الأنباء الإسبانية، فمنذ 20 ساعة لم يتوج منتخب بلقب كأس العالم، وشباكه قد استقبلت 4 أهداف على الأكثر،  منذ انطلاق البطولة الكروية العالمية وإلى غاية يوم الاختتام.

وأضافت "إيفي": كأس العالم الأخير الذي توج به الأمان عرف تسجيل أربعة أهداف فقط على حارس "المانشفات" طيلة  أيام المسابقة".

نسخة جنوب إفريقيا 2010 وألمانيا 2006 وكوريا الجنوبية واليابان في 2002، إضافة إلى فرنسا1998، والولايات المتحدة الأمريكية 1994، كلها أعلنت عن الفائز وهو يحمل في جعبته أرقاما جيدة، ومرات عديدة تكون قياسية، عكس "لاروخا" الذي انهار أمام المد الهجومي المغربي في أخر مباراة بدور المجموعات أمام المغرب، وحتى في لقاء البرتغال، حين استقبلت شباكه هاتريك كريستيانو رونالدو.

ووجه فرناندو هييرو، مدرب المنتخب الإسباني للعبة تحذيرا لعناصره الكروية، مباشرة بعد مواجهة الأسود، التي عرت على النقاط السوداء بترسانة رفاق سيرجيو راموس.

وشدد المدرب في خطابه للاعبين، أن إسبانيا حققت أول الأهداف بالوصول إلى الدور الـ16 في صدارة المجموعة، لذا فالجميع مطالب بمواصلة الاشتغال في حال فكروا في الدفاع عن حظوظهم للتتويج.

رسالة مدرب إسبانيا للاعبيه وأيضا لجماهير "لاروخا"، جاءت بعد الضجة الإعلامية الكبيرة التي تسببت فيه تقنية "الفيديو" في المباراة الأخيرة، حيث رفض الحكم الاستعانة بها لتأكيد مجموعة من القرارات لصالح الأسود، حيث كاد أن يسقط إيسكو وزملاءه أمام الأداء الكبير الذي ظهر به المغاربة.

أما هيرفي رونار، مدرب الأسود، فقد لفت بدوره الانتباه خلال الندوة الصحفية التي أجريت بعد مباراة المغرب وإسبانيا، إلى الأخطاء التحكيمية التي شهدتها المباراة، موجها سؤالا سؤال للخبراء من أجل الرد على مكان لعب زاوية الإسبان، وأيضا عدد من الإنذارات الغير مستحقة للاعبين.

تجدر الإشارة، إلى أن المنتخب الوطني خرج رسمياً من البطولة بعد المباراة الثانية أمام البرتغال، بحيث أن نتيجة مباراته أمام الإسبان، لم تغير شيئا في مصير  رونار وكتيبته بالعرس العالمي.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...