الأمن الإسباني يعتقل مغربيين متورطين في تهجير 21 جزائري من شمال المغرب

لجأت مافيات الهجرة إلى قوارب الصيد التقليدية لسهولة تصنيعها ونقلها وتمويه السلطات
هيئة التحرير

أفادت الشرطة الإسبانية، اليوم الجمعة، أنها ألقت القبض على مغربيين مشتبه في عملهما على التهجير نحو إسبانيا مقابل أكثر من 700 أورو للعبور عبر قارب انطلاقا من المغرب.

وأفاد المصدر أن قاربا بطول 7 أمتار، يقوده الرجلان كان يحمل 21 مهاجرا جزائريا، من بينهم قاصر، تم إنجاده من الغرق يوم الاثنين الماضي في عرض مياه الأندلس، جنوب إسبانيا، بعدما غادر سواحل الحسيمة يوم الأحد، حسب بلاغ للأمن الإسباني، أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت "أ.ف.ب" أن الأمن الإسباني صور المشتبه فيهما عبر "هيليكوبتر"، وذكرت أنهما هددا المهاجرين في حال الاعتراف عليهما أمام الشرطة.

وزادت أنهما يقلان أشخاصا في حالة عوز ويفرضان عليهم أداء أموال طائلة، وبعد ذلك يخاطران بحياتهم، لأنهما ينقلانهم في ظروف لاإنسانية، عبر قارب بمحرك بقوة ضعيفة، بلا غذاء وفي أحسن الأحوال مع قليل من الماء.

وينتمي المشتبه فيهما، حسب الأمن الإسباني، إلى "منظمة إجرامية" متخصصة في تهريب البشر بالمغرب، وقد تم اعتقالهما في انتظار محاكمتهما بعد مسائلتهما أمام المحكمة.

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...