"البام" يدخل امتحان ما بعد إلياس العماري.. ترشيحات اللحظة الأخيرة تشتت الأصوات والمواقف

إلياس العماري - ياسين التومي
هيئة التحرير

يدخل أعضاء المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة مساء اليوم السبت، دورتهم الاستثنائية، لاختيار الأمين العام الجديد لـ"الجرار"، بعد إعلان إلياس العماري التشبث باستقالته التي تقدم بها للمكتب السياسي قبل نحو عشرة أشهر. موعد انطلاق أشغال المجلس الوطني، تم تحديده بعد إفطار اليوم، بمدينة سلا، وحسب آخر المعطيات، هناك تعبئة قوية للحضور بكثافة في هذه المحطة التي ينتظر أن تغير الشيء الكثير داخل "البام".

السباق نحو الأمانة العامة، لم يعد محصوراً بين حكيم بن شماس وسمير أبو القاسم والشاب عدي الهيبة، بل عبر عدد من شباب الحزب عن رغبتهم في الترشح إلى المسؤولية، رغم أن حظوظهم تظل ضعيفة، من بينهم ياسر الراشدي اليعقوبي، الذي أعلن ترشحه على صفحته في "فيسبوك"، بالإضافة إلى شباب آخرين عبروا عن نيتهم الترشح.

إلى حدود اللحظة، المرشح الأوفر حظاً لنيل دفة قيادة سفينة "البام" هو رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماس، الذي خص "تيل كيل عربي" يوم أمس الجمعة بإعلان ترشحه رسمياً لنيل مسؤولية الأمانة العامة، وعرض برنامجه وتصوره لقيادة الحزب مستقبلا، ويتمتع بن شماس بدعم عدد من الوجوه القيادية على رأسهم رئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري، والبرلماني عبد اللطيف وهبي، ورئيس فريق الأصالة والمعاصرة في مجلس المستشارين عزيز بن عزوز، بالإضافة إلى عدد من القيادات الجهوية والمحلية والبرلمانيين.

اقرأ أيضاً: بن شماش يعلن عبر "تيل كيل عربي" ترشحه لقيادة "البام".. وهذا برنامجه وتحالفاته المستقبلية

ورغم حظوظ بن شماس، برزت أسماء جديدة للترشح قد يشتت الأصوات، خاصة الشابة منها، ما دفعه للاتصال بعدد من أعضاء المجلس الوطني مساء يوم أمس الجمعية للتواصل معهم، وعرض برنامجه عليهم، ومحاولة إقناعهم بأنه "يبحث خلال المرحلة القادمة عن أسلوب جديد في القيادة، قوامه تدبير جماعي للحزب من خلال تقسيم الأدوار والمسؤوليات".

ويظل موقف الأمين العام المستقيل إلياس العماري غير معلن، ولم يكشف إلى حدود الساعة عن دعمه لأي مرشح، كما لم يعلق خلال آخر اجتماع لقيادات الحزب أول يوم أمس الخميس عن الترشيحات التي طرحت خلال الاجتماع.

ويظل النقاش الدائر داخل الحزب، قبل عقد مجلسه الوطني الاستثنائي، حسب مصادر من أعضائه، تحدثت لـ"تيل كيل عربي"، هو البحث عن صيغة لتجاوز الوضع التنظيمي الذي يعيشه "البام" اليوم، فضلاً عن البحث عن صيغة توظف الموارد البشرية التي يتوفر عليها، والدفع بفرقيه في البرلمان والمستشارين لأداء أقوى في المعارضة.

الطريق إلى المجلس الوطني لم يخلو من التراشق بين أعضاء المجلس الوطني، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انبرا عدد منهم للتعليق على الترشيحات كل من الموقع الذي يدعم فيه أحد المرشحين، ووصل الأمر حد تبادل الاتهامات، وتسريب ما دار خلال الاجتماع الأخير لقيادات الحزب، خاصة ما جاء على لسان حكيم بن شماس الذي اشتكى من خرجات أعضاء المجلس الوطني ضده على صفحاتهم في موقع "فيسبوك".

انتخاب الأمين العام الجديد للأصالة والمعاصرة، سوف يحمل معه الكثير من المتغيرات داخل القوة السياسية الثانية في المغرب، وينتظر أن يظهر حجم قوته وتأثيره في سياق سياسي خاص، بدأت فيه التحضيرات للانتخابات التشريعية للعام 2021 أبكر من موعدها.

مواضيع ذات صلة

loading...