الجدل بين البجيدي والوزير العلمي يتجدد حول الأطفال وصلاة الفجر

الشرقي الحرش

 في أول رد من عضو في الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية على وزير الشباب والرياضة، الذي سبق أن حذر جمعيات التخييم من ايقاظ الأطفال لصلاة الفجر، وأداء صلاة الجمعة تحت حر الشمس،  قال محمد أمكراز،  الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، وعضو الأمانة العامة للحزب إن "المواطنين والمواطنات يرسلون أطفالهم معنا بكثافة، لأنهم يعلمون أننا سنعلمهم كيف يصلون الصبح والجمعة والصلوات الخمس، وكيف يتعودون عليها، وهم بذلك يريدوننا أن نعلم أبناءهم وبناتهم ثقافة المغاربة".

وشدد أمكراز، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثالث لجمعية رواد التربية والتخييم نهاية الأسبوع الجاري بسلا، أن "المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية سيدعم المسار الذي خطته الجمعية بكل قوة، من أجل ترسيخ القيم الأصيلة عند الأجيال القادمة"، بحسب ما أورد الموقع الإلكتروني للحزب.

وكان رشيد الطالبي العلمي قد أكد في حوار مع "تيلكيل عربي" أن حديثه عن صلاة الفجر والجمعة تم بتره، وأخضع للمونتاج وأوضح الوزير أن حديثه عنها جاء  بعد الصراع الذي وقع حولها وحول الموسيقي الشعبية في أحد المخيمات، مشيرا إلى أنه "خلال فصل الصيف الماضي، تقدمت مجموعة من الجمعيات بشكوى بخصوص هذا الأمر".

وذكر العلمي أن فضاء كبيرا للتخييم كان يضم خمس جمعيات من مختلف مناطق المغرب، يحوي تقريباً 1200 طفل، وكانت إحدى الجمعيات تشغل الموسيقي إلى وقت متأخر من الليل، فيما ترد عليها الأخرى برفع أذان الفجر بمكبر الصوت، مشددا على أنه "لم يتكلم عن الفجر أو الظهر ولا حتى العصر، بشكل من أشكال الممارسة الدينية، بل تحدث عن مصلحة الطفل، وأضاف قائلاً: "منين غلبتهم بما ذكرته من وقائع، بغاو يردوني كافر وأنا مؤمن أكثر منهم".

 اقرأ أيضا: الوزير العلمي يتحدث عن المخيمات وصلاة الفجر

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...