خليفة الغنوشي لـ"تيل كيل عربي"(2): الدين يجب أن يتحرر من الإسلام السياسي

عبد الحميد الجلاصي مع راشد الغنوشي بأحد المؤتمرات الحزبية للنهضة
غسان الكشوري

في الجزء الثاني من الحوار مع عبد الحميد الجلاصي، يواصل القيادي حديثه عن علاقة النهضة بتطبيق الشريعة وكيفية تدبيرأمورها التنظيمية الداخلية، وكذلك مستقبلها ومن هو الزعيم المقبل للحركة، فضلا عن احتمال انشقاقها.

ألا ترى أن الإسلام السياسي، يسعى على عمومه للوصول إلى السلطة، ثم يتدرج في تطبيق الشريعة أثناء حكمه؟

في النقاش الفكري، هناك مآزق ومغالطات؛ البعض يتصور أن مفهوم الشريعة الاسلامية هو مفهوم دقيقي وواضح وثابت، وهذا خطأ. ولو افترضنا مفهوما معينا للشريعة، فإن ما يعنيه في القرون الهجرية الأولى، مختلف تماما عن القرن 21 وسيختلف عن القرن 30. وبالتالي إكساء طابع الحياة صبغة دينية، هو مرتبط بالكسب البشري، الذي ليس في تضاد مع المراد الالهي للحياة البشرية.

الصفة الأكثر ثباتا في مقاصد الشريعة، كما قال الطاهور بن عاشور، هي الفطرة والسعي البشري. وكل واحد كيفكما كان توجهه، حتى الملحد واللاديني، فهو يسعى إلى مقاصد مرتكزة داخلنا؛ كالحرية، الحق، الجمال، العدل..

هناك تصورات من الشريعة الاسلامية صاغها الفقهاء متناسبة مع أحوالهم في وقت معين، ويتصور البعض أن المطلوب أن نقيسها ونسقطها في وضعهنا الراهن، هذا لا يكون. لأن الامر متعلق بمسائل فكرية تحتاج إلى مجهود أكثر.

كيف تجدد النهضة نفسها أو اجتهاداتها إذا جاز التعبير؟

حركة النهضة تمارس السياسة، وكثير من الناس يخطئون في نظرتهم. فموضوع الدين هو ملك المجتمع والبشرية، والأحزاب السياسية ليس من شأنها التجديد الديني، هي يمكن أن تعطي مناخا مساعدا. لكن تجديد الدين يتم بجامعاتها ومؤسساتها التقليدية (الزيتونة والقرويين..) والمجتمع المدني.. كل هذه المؤسسات مطالبة بأن تتفجر، أي أن تغادر موقعها التقليدي وتنظر إلى الدين في آفاق الفلسفة المعاصرة، كعلم النفس والفلسفة وعلم الاجتماع..

أرى أن أهم منطلق للتجديد الديني هو الارتكاز على الحرية العامة: حرية البحث، حرية إنشاء مراكز علمية.. ومن ناحية أخرى، الدولة كانت تسيطر على الدين لعدة قرون، والحقت به ضررا، وذلك بواسطة الامكانيات التأويلية التي يتحملها النص وتخدم مصالحها. لكن أظن أن سيطرة الدولة توشك أن تنتهي، بما فيها هيمنتها على الحريات الفردية.

المؤسسات مطالبة بأن تتفجر، أي أن تغادر موقعها التقليدي وتنظر إلى الدين في آفاق الفلسفة المعاصرة، كعلم النفس والفلسفة وعلم الاجتماع..

في نفس الإطار، أي التجديد، حزب النهضة يعد أكبر حزب في تونس ممكّن للمرأة، من حيث حقها في ممارسة السياسة، إذ تجد في كتلة حركة النهضة داخل المجلس التأسيسي (89 نائب) 42 امرأة و47 رجل، بشكل مناصف تقريبا. كما أن هياكل الحركة كلها في المكاتب المحلية والجهوية والمركزية لا بد أن تكون فيها تمثيلية نسائية.

من جانب آخر، قد تلاحظ أن المقبلات على حزب النهضة يأتين من قاعدة محافظة، لكن ليس ملزما أن تكون المرأة محجبة أو بشكل معين او نموذج محدد، وفي المكتب التنفيذي لدينا نساء غير محجبات. بل أكثر من ذلك؛ في ثقافتنا نرفض التدخين، لكن لا شيء في قوانين الحزب يمنع عضوا من أن يكون مدخنا.

ماذا عن ممارسة الديمقراطية داخل النهضة، هل تتم بمنطق الشيخ والمريد ؟

الجماعات لا يظهر منها شيء، وغالب ما يتم إظهاره هو الشكل الديمقراطي لاختلاف القيادات. النهضة كانت في وضع سري سابقا، والآن هي في مخاض، إذ بدأت تبرز بعض الاختلافات والتمايزات. لكن البعض داخل النهضة مشبع بثقافة الجماعة ويتصور أن "الذئب يأكل من الغنم القاصية"، ويتصور أن الوحدة تكون بسياق ومسوغ شرعي، ومنهم من يتصور أن التباينات تجلب بالضرورة الانشقاق.

أنا ارى أن الموضوع مرتبط بانسداد قنوات الحوار وبفهم ما معنى الديمقراطية داخل الاحزاب السياسية. النهضة تعاني مجموعة من اختلافات ليست ببسيطة في قضايا كبيرة، فبعضها متعلق بإدارة الخيار السياسي، أي في كيفية التسيير وليس في التوافقات والتحالفات.

في رأيي، هناك مستويات في حركة النهضة: النخبة والقاعدة، النخبة تؤمن بالتجديد، لكنها أيضا تعرف تباينات لم تبرز الآن بشكل واضح.

لدينا داخل قيادة النهضة نقاش حول الديمقراطية وحول دور الزعيم والمؤسسات المهيكلة، وكذا الانتقال القيادي لرئيس الحركة. وبالمناسبة فهذه الدورة تعتبر الاخيرة للرئيس، أي ليس له الحق في الترشح لولاية ثالثة، رغم أن الغنوشي هو الزعيم منذ السبعينات، إلا أنه حسب القانون الأساسي للحركة فهذه تعتبر الدورة الأخيرة له ولا يحق له الترشح.

النهضة وصلت لمرحلة يجب عليها أن تجرب التداول القيادي

أنت مقبل على الترشح خلفا لراشد الغنوشي على رأس الحركة ؟

بعضهم يتوجس عندما يقال له هل ستترشح، فيقول: "لا معاذ الله". بالعكس انا أرى أن النهضة وصلت لمرحلة يجب عليها أن تجرب التداول القيادي. المؤتمر القادم الذي سيعقد في سنة 2020، هو الذي سيحسم في المستقبل الديمقراطي للنهضة، بحيث سيعين رئيس جديد للحركة، وربما قد يكون الاستعداد لذلك التاريخ، أي السنة المقبلة حاسما أيضا.

كل تجارب الانتقال من زعامة كاريزيمة إلى غيرها هي مراحل صعبة. والسؤال هو كيف ندير هذا داخل الحركة؟ النهضة يجب أن تدخل الحداثة السياسية من بابها الواسع، وهذا أحد أوجه الاختلافات والتباين داخلها.

أمام هذا الوضع، كيف ترى مستقبل النهضة، هل إلى انشقاق أو تفكك أو..؟

إن أحسنت النهضة في إدارة مواردها البشرية وتنوعها الداخلي، فلا خوف على مستقبلها. النهضة مطالبة بأن تقوم بتوسيع حواراتها الداخلية، والخروج كذلك من منطق السرية إلى العلنية. ربما قد نكون أصبحنا علنيين، لكن ثقافة السرية لا تزال مستشرية داخلنا. وعلينا أن نستفيد من تجارب العالم.

أنا لا أفضل سيناريو الانشقاق مستقبلا، لكن هذا مرتبط بقدرة النهضة على إبداع وسائل وآليات لإدارة التنوع، وعلى الاستفادة من الطاقات الفكرية داخلها. كما أن البلاد حاليا غير مستعدة لانشقاقات حزبية، إذ يكفي ما حصل لأحزاب أخرى انشقت.

وعموما، كيف ترى مستقبل الحركات الإسلامية، ودور الدين في الحياة الحزبية ؟

أولا الدين يجب أن يتحرر من حركات الإسلام السياسي، وحركات الإسلام السياسي يجب أن تتخلص من فكرة حرصها وحمايتها للدين؛ الدين أقوى منها وهو سابقها وسيتمر بعدها. الاحزاب السياسية ستنازع من اجل الحكم وستنظر للدين كنوع من المرجعية الثقافية والقيمية. لكن الدين في ذاته ومباحثه وتاثيره في الشأن العام ، حتى قراءة تصوراته، ليست من شأن الأحزاب السياسية، هذا شأن مجتمعي.

السؤال الأساسي: كيف نجعل الدين سؤالا إنسانيا يتخلل المجتمع، ويناقشه الباحثون والشخصيات الوطنية، إما بالاعتزاز به، أو عالاقل عدم احتقاره، وضمان احترامه؟

الحركات الاسلامية ستجد نفسها مضطرة أمام خياران لا أكثر: إما أن تعطي بضاعة دينية متناسبة مع الاحوال وتأخد مسألة التجديد قناعة لا ضغطا من الخارج، لكي لا تجد نفسها تقوم بعملية تكييف وماكياج، أو أنها ترتكز إلى المقولة التقليدية وتوضع في المتاحف.

انتهى.

اقرأ أيضاً: خليفة الغنوشي لـ"تيل كيل" (1): هكذا ساهمنا في سقوط بنعلي.. ولا نعد الناس بدخول الجنة

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...