الحليمي: 71,5% من ذوي الاحتياجات الخاصة ليس لديهم أي مستوى تعليمي

تسع أشخاص من أصل عشرة يعانون من عجز تام غير نشيطين
هيئة التحرير

عرضت المندوبية السامية للخطيط، أرقاماً صادمة عن وضعية الأشخاص الذين يعانون من "اعاقة" تامة بالمغرب، من بين أبرز خلاصاتها، أن 71.5 في المائة منهم ليس لديهم أي مستوى تعليمي، وتسع أشخاص من أصل عشرة يعانون من عجز تام (94,7 في المائة) غير نشيطين.

وأصدرت المندوبية بمناسبة اليوم العالمي لـ"لأشخاص المعاقين"، مذكرة توصل "تيل كيل عربي" بنسخة منها، اليوم الأحد، تُذكر بأن عدد الأشخاص في وضعية إعاقة بلغ 1.703.424 شخص سنة 2014 بنسبة انتشار تقدر بـ 5,1 في المائة على الصعيد الوطني، من بينهم 393.919 شخصا يعانون من عجز تام للقيام بواحدة من الأنشطة الستة للحياة اليومية (الرؤية، السمع، المشي أو صعود الأدراج، التذكر أو التركيز، الاعتناء بالذات والتواصل باستعمال اللغة المعتادة)، أي 23,1 في المائة من مجموع الأشخاص في وضعية إعاقة، مع نسبة انتشار تصل إلى 1,2 في المائة على المستوى الوطن، فضلا عن أن 51,7 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من عجز تام هم ذكور و55,6 في المائة يعيشون بالوسط الحضري.

وأشارت المذكرة، إلى أن معظم الأشخاص الذين يعانون من عجز تام غير نشيطين  وبدون مستوى تعليمي.

وأوردت المذكرة أن 40,6 في المائة من بين الأشخاص الذين يعانون من عجز تام واحد على الأقل (160.183 شخص) يبلغون من العمر 60 سنة فما فوق، 44,6 في المائة (175.626 شخص) في سن النشاط و14,8 في المائة  (58.110 شخص) أقل من 15 سنة.

كما أن أزيد من تسع أشخاص من أصل عشرة أشخاص يعانون من عجز تام (94,7 في المائة) هم غير نشيطين، في المقابل 3,9 في المائة نشيطون مشتغلون و1,4 في المائة هم عاطلون.

وأشارت المندوبية إلى أن 71,5 في نائة من الأشخاص الذين يعانون من عجز تام ليس لديهم أي مستوى تعليمي. ومن بين هذه الفئة 14,7 في المائة بلغوا المستوى الابتدائي، 8,0 في المائة المستوى الإعدادي و1,2 في المائة المستوى العالي، عوض 36,5%، 28,5%، 25,5% و6,2% على التوالي بالنسبة لبقية السكان. علما أنه على الصعيد الوطني 36,9 في المائة من مجموع السكان ليس لديهم سنة 2014 أي مستوى تعليمي، 28,0 في المائة بلغوا المستوى الابتدائي، 24,3 في المائة المستوى الإعدادي و6,1 في المائة المستوى العالي.

وأوردت الدراسة رقما مفزعاً، يكشف أن أكثر من 13500 شخص يعانون من عجز تام يعيشون فرادى

وتسجل الجهة الشرقية وجهة بني ملال-خنيفرة وجهة مراكش-آسفي نسب انتشار العجز التام أعلى من المعدل الوطني، وتعتبر نسبة انتشار العجز التام للقيام على الأقل بواحدة من أنشطة الحياة اليومية أعلى من المعدل الوطني (1,2 في المائة) في كل من جهة الشرق (1,4 في المائة، 31.520 شخص)، جهة بني ملال – خنيفرة  (1,3 في المائة أو 33.173 شخص) ومراكش – أسفي (1,3 في المائة، 58.843 شخص).

كما تسجل الجهات الستة التالية نسبة أقل من المعدل الوطني: جهة طنجة – تطوان – الحسيمة (1,1% أو 40.195 شخص)، جهة سوس – ماسة (1,1 في المائة، 29.748 شخص)، جهة الدار البيضاء الكبرى – سطات (1,1 في المائة أو 76.087 شخص)، جهة الرباط – سلا – القنيطرة (1,0 في المائة، 47.720 شخص) جهة العيون – الساقية الحمراء (0,8 في المائة، 2.559 شخص) وأخيرا جهة الداخلة – واد الذهب (0,5 في المائة، 570 شخص).

أخبار أخرى