الحوار الاجتماعي.. رئيس الحكومة يعد بتحسين دخل الموظفين

رئيس الحكومة سعد الدين العثماني رفقة وزير الشغل والإدماج المهني محمد يتيم
الشرقي الحرش

على بعد أسبوع من انتهاء الفترة المحددة لأشغال اللجان الموضوعاتية للحوار الاجتماعي، قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إن "الاتفاق الاجتماعي الذي سيتم توقيعه سيكون غير مسبوق"، لكنه ربط ذلك بتعاون النقابات ورجال الأعمال.

وقال العثماني مساء أول أمس السبت، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي لحزب العدالة والتنمية ببني ملال "الاتفاق الاجتماعي سيكون غير مسبوق الى هدا الله النقابات ورجال الأعمال، سيتضمن إجراءات مهمة لفائدة الموظفين والعمال، فإما سيتضمن تحسين الدخل، أو اجراءات أخرى مهمة".

وتوقع العثماني أن يقع توافق بين حكومته  والنقابات ورجال الأعمال في غضون أسبوع، داعيا ممثلي الأعمال والأجراء والموظفين من جهة، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، إلى التسريع بعملية التفاوض من اجل توقيع الاتفاق.

ومقابل تفاؤل العثماني، لازالت أعمال اللجان الموضوعاتية التي  تم الاتفاق على إحداثها خلال اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة، وزعماء النقابات في 5 من مارس الماضي، وعقدها لاجتماعات أسبوعية متتالية لم تحرز أي تقدم منذ انطلاقة الحوار الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: الحوار الاجتماعي.. استمرار "البلوكاج" والأمل في اتفاق اجتماعي بدأ يتبخر 

 وكان  عبد الحميد الفاتيحي الكاتب العام لنقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل كشف في تصريح لموقع "تيل كيل عربي"، أن جلسات الحوار الاجتماعي لم تعرف أي تقدم لحد الساعة، خاصة فيما يتعلق بتحسين الدخل.

وأوضح الفاتيحي أن سبب تعثر الحوار يرجع إلى كون الحكومة لم تقدم لحد الساعة أي عرض شامل للنقابات، ولازالت تكتفي بالاستماع لهم والرد على مطالبهم بعدم إمكانية الاستجابة لها، فيما ترفض "الباطرونا" الزيادة في الحد الأدنى للأجر بالقطاع الخاص، إذا لم يكن ذلك مقرونا بتمرير القانون التنظيمي للإضراب، وتعديل مدونة الشغل بما يتيح "المرونة في الشغل"، وهو ما سيفتح الباب أمام عقود الشغل المؤقتة والموسمية، ويتيح لأرباب المقاولات إمكانية تسريح العمال، بحسب الظرفية الاقتصادية، وذلك ما ترفضه النقابات رفضا مطلقا.

في السياق، قال الفاتيحي: "إذا استمر الوضع على ما هو عليه أستبعد أن يتم توقيع أي اتفاق اجتماعي".

مواضيع ذات صلة