الراقصة مايا تحكي لـ"تيلكيل" قصتها مع الرقص وعلاقتها بالدين

بلال مسجد

بحلولها في نونبر الماضي، ضيفة على برنامج في "قفص الاتهام" على إذاعة "ميد راديو"، ظهرت مايا، راقصة صريحة وجريئة جدا في عباراتها، بأن قالت مثلا: "إذا كنتم تعتبرون الراقصة مومسا، فأنا كذلك". وفي مجتمع يصر على  تصنيف الراقصات فئة متردية، تدافع مريم دبايش، "الراقصة الملتزمة"، على ولعها، وتذهب في الدفاع عنه حد صدم الجميع: "ولعي فوق كل شيء"، فوق العلاقة الزوجية، وفوق التقاليد الاجتماعية، وفق الأسرة والعائلة.  تطلقت ثلاث مرات، وعادت لتقول "تيلكيل تستحق أن أقول عبرها المزيد"، وبابتسامة لا تفارق شفتيها، استجوبناها* حول مائدة شاي، وحكت لنا قصة ولع انتصرت فيه على الجميع.

سميت باك؟

بوشعيب دبايش.

سميت موك؟

 فتيحة كوما.

نيميرو د "لاكارت"؟

أليس من الخطورة إعطاء رقم بطاقتي الوطنية للتعريف؟

اعتقدنا أنك لا تخافين من  شيء. على كل، لماذا اخترت أن تصبحي راقصة رغم أنك كنت تعيشين حياة مستقرة؟

تزوجت في 18 سنة. كان ارتباطا عن حب، لكنه لم يكن قراراً مدروساً بشكل جيد. رزقت بابنتي الأولى في عمر 19 عاما. اعتقدت أن الحياة سهلة، وأن كل شيء يسير على ما يرام. لكن الزواج كان صفعة قوية لي، لأنني أدركت أنه لم يكن على الإطلاق ما كنت أبحث عنه. لم أكن أريد حياة رتيبة.

قبل بداية مسارك في الرقص، كنت تترددين على المسجد مرتين في الأسبوع على الأقل، حيث تنصتين لكلام الله. ألم تعرفي حينها، بعد، على أي قدم ستسير حياتك؟

كنت قوية جدا قبل وأثناء زواجي الأول. وأنا من عائلة منفتحة. كنا نحضر الدروس الدينية لأيام طويلة، واقتنعت باختياري في ذلك الوقت. حتى أدركت أن هناك حدودا لكل شيء، وأنه على المرء أن يشغل دماغه، وما كنت أفعله لم يكن مناسبا لوقتنا. في الدين، كانت هناك أشياء تسرني، وأشياء أخرى بدرجة أقل. ثم، لم أكن مطالبة بإثبات أي شيء لأحد. الدين بيني وبين الله.

أنت تقومين بثورة إذن، ولكن يبدو أن الراقصة نور هي التي "حفزتك" على ذلك...

خلال تلك الفترة لم أكن إلى جانب زوجي. ولم أكن أتوفر على قوام رشيق نظراً لاكتساب الوزن الزائد. باختصار، لم تكن أحوالي جيدة. ثم بدأت في أخذ دروس الرقص في حي كاليفورنيا بالدار البيضاء، حيث "نور أوفيسياتد". قالت لي إنني كنت أرقص جيدا وأنني يجب أن أنضم إلى فريقها. رفضت عرضها لأنني اعتقدت أن الرقص شيء خطير، (تضحك). هنا، قالت لي: "تعال لرؤيتي أولا ثم قرري". وبعد حضور أحد عروضها، اتخذت قراري.

سجل السوابق:

1985: رأت النور بالدار البيضاء.

2005: ولدت ابنتها

2007: بدأت احتراف الرقص

2013: ولادة ابنتها الثانية

2017: وفاة والدها

نور إذن من جعلتك "تنحرفين" عن الطريق؟

لا. لن ألصق بها هذا الاتهام (تضحك). عندما كنت في سن المراهقة، رقصت كثيرا. إلى جانب ذلك، جدتي التي كانت تعمل مولدة، تحب الرقص أيضا.

يجب أن أؤكد أن الرقص كان دائما موجوداً عندنا. وكنا نقيم، مرة واحدة في الشهر، حفلاً بالمنزل حيث تؤدي "الشيخات" وصلاتهن الغنائية ويقمن بالرقص.

والدك، مثل أي مسؤول رفيع من حيث الرتبة  في الدرك الملكي، رفض قرارك باحتراف الرقص، أليس كذلك؟

لقد فهم على نحو خاطئ قراري بالطلاق، وقام بالشيء نفسه مع قراري باحتراف الرقص، لكنه انتهى بأن تفهم الأمر، وحدث ذلك بعد حصوله على التقاعد، وخلال يوم قال لي عبارة لن أنساها ما حييت، مفادها "استحضري والدك في تفكيرك خلال جميع الأحوال، ولا تنتقصي أو تقللي من قدره أبدا".

وأتذكر أيضا واقعة طريفة تقول الكثير عن موقفه، ويتعلق الأمر بيوم كنا نشاهد فيه فيلما مصريا، فشاهد لقطة رقص جريئة لنبيلة عبيد، فتوجه إلي يسألني: "هل ترقصين كهذه؟"، فأجبته بأنني أرقص بشكل أفضل منها، فابتسم وعانقني. 

عادة لدينا مشكلة مع "الشيخات" لأنهن لا يدافعن كثيرا عن اختيارهن للمهنة، أما أنت فلست فقط سعيدة بمهنتك، إنما تذهبين حد اتخاذ مواقف في النقاشات المتعلقة بالقضية النسائية، ووضعية المرأة في المغرب، فهل يمكن أن نسمي ما تقومين به "الرقص المناضل"؟

منذ 12 سنة وأنا أحاول أن أثبت أن الراقصة ليست مومسا، والراقصة يمكن أن تكون من أسرة جيدة، وتكون أما، وزوجة... وخلال زواجي الأخير، كنت حائرة لأنني لم أجد أي دعم، وقبل أن أتعافى وأستعيد نفسي، اكتشفت أنه لم يكن علي إنهاء مساري، فوضعت حدا للزواج، وقلت لطليقي: "بغض النظر عن كل مشاكلنا، الرقص هو ما يمكن أن يجعلني أتحمل هذا الزواج"، لأن الرقص شيء يجعلني أنبض وأهتز، ولا يجب أن أحس بأي عار منه.

يبدو أن زبنائك أغلبهم من البورجوازية، فهل الثورة مؤجلة؟

صحيح، في البداية كان هناك كثير من الزبونات البورجوازيات، وأنا من كنت أذهب إليهن، وليس العكس، ولكن شيئا فشيئا، بدأت أقترب من زبناء من الطبقة المتوسطة، وأنا الآن أنتظر ترخيصا لفتح مدرسة للرقص في أنفا بالدار البيضاء.

المدرسة سأسميها "مايا بلاص"، وستكون مفتوحة في وجه كل الفئات الاجتماعية، كما سيكون هناك درس مجاني خلال كل أسبوع للأشخاص في وضعية إعاقة جسدية.

في انتظار ذلك، هل يمكن أن تحكي لنا واقعة طريفة حول هذا السحر الخفي لعالم للبورجوازية؟

كانت هناك "فتاة" بيضاوية لا تتوقف عن الاتصال بي لتعرض علي القدوم إلى بيتها من أجل حصة رقص، فاعتقدت أن عمرها يتراوح بين 30 سنة و40، ولما ولجت "الفيلا" الفخمة، وجدت مجموعة من النساء كلهن في عقدهن السادس، وكن متزينات ومستعدات، ما يعني أن الاستمتاع بالحياة، لا سن محدد له، ولا يهم فيه وزن الجسد.

كيف يؤثر فيك التعامل معك طيلة اليوم في شبكات التواصل الاجتماعي على أنك "مومس"؟

في شبكات التواصل الاجتماعي أرى نوعا ما أننا تطورنا، وكثيرون يذهبون حد القول إنهم "يحبون ما أقوم به، ولكننا في مجتمع مسلم ومحافظ"، يا له من تناقض! ولكن أتلقى أيضا كثيرا من رسائل الدعم.

في أحد الأيام، وأنا أتجول في محل تجاري بمراكش مع ابنتي، تفاجأت بامرأة ترتدي الحجاب ترتمي علي، ولن أخفيكم أنني أحسست بخوف شديد، ثم قالت لي: "هل تعرفين مايا، إنني طالما حلمت بأن أعيش حياة كحياتك، ولكنني لم أكن شجاعة". لقد تأثرت كثيرا.

رغم أنك ترفضين هذا "الإتيكيت"، إلا أنك في الحقيقة نسائية، فلماذا لا تعترفين؟

لا أريد أن يقال إنني أحض النساء على الطلاق أو احتراف الرقص، ولكنني، نعم، أنا نسائية. في مجتمع كاره للنساء كمجتمعنا، الرقص يعد أيضا شكلا من النضال، وسأحكي لكم مثالا آخر: لقد كانت هناك محامية تحضر دروس الرقص معي، وأسرت لي يوما أنها تحلم أن تكون فنانة "ماكياج"، وانتهى بها الأمر أن حققت حلمها، وشكرتني لأنني دفعتها إلى تحقيق حلمها.

----

*: استجواب أجرته مجلة "TelQuel" (ترجمة تيلكيل - عربي بتصرف)

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...