الصحافيون يحتجون ضد محاكمة زملائهم

الشرقي الحرش

لبى العشرات من الصحافيين من مختلف المنابر الإعلامية صباح اليوم الخميس دعوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية لوقفة احتجاجية ضد محاكمة أربعة صحافيين بتهمة "نشر معلومات تتعلق بلجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس المستشارين حول صندوق التقاعد"،وذلك بعد شكاية وجهها رئيس المجلس حكيم بنشماش لوزير العدل والحريات السابق مصطفى الرميد بصفته رئيسا للنيابة العامة.

وقبيل انطلاق محاكمة الصحافيين الأربعة تجمع زملائهم أمام المحكمة الابتدائية بالرباط رافعين لافتات ترفض المس بحرية الصحافة وتستنكر سياسة "تكميم الأفواه" والزج بالصحافيين في متابعات ذات خلفية سياسية.

واعتبر عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية في تصريح لوسائل الاعلام محاكمة كل من الزميل عبد الحق بلشكر مدير مكتب جريدة أخبار اليوم بالرباط، ومحمد أحداد، الصحافي بجريدة المساء، فضلا عن عبد الإله سخير، وكوتر زكي عن موقع الجريد  24 محاكمة صورية، وتأتي في إطار مسلسل الاجهاز على حرية الصحافة والنش  بالمغرب.

وقال البقالي "إن هذه المحاكمة ذات خلفية سياسية، وجاءت من أجل تصفية الحسابات بين فرقاء سياسيين لتضرب بذلك حق المواطن في الحصول على المعلومة المنصوص عليه دستوريا، والذي يعتبر من صميم العمل الصحفي"، متعهدا بخوض كافة أشكال النضال من أجل  برائتهم.

من جهته، استغرب محمد أحداد، الصحافي بجريدة المساء متابعة الصحافيين بسبب نشرهم لمعلومات صحيحة، وقال "نحن صحافيون ومهمتنا نشر المعلومة للمواطن، فهل يريدوننا أن نتخصص في الكتابة حول فن الطبخ مثلا"؟، مستنكرا متابعته رفقة زملائه واقحامهم في صراعات سياسية، في اشارة إلى الصراع الذي كان محتدما بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة.

وأضاف أحداد"بدل فتح تحقيق حول أسباب افلاس صندوق التقاعد، هاهم يحاكموننا نحن، بسبب نشر معلومات صحيحة"

يذكر أن متابعة الصحافيين الأربعة، إضافة إلى المستشار البرلماني عبد الحق حيسان، تأتي بسبب نشرهم لمداولات جلسة الاستماع لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، حول صندوق التقاعد من قبل لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس المستشارين، وترأسها رئيس فريق الاصالة والمعاصرة عزيز بنعزوز.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...