العثماني: بنكيران لم ينته وسيعود مرة أخرى

تصوير: عبد النبي جوغو
سعيد أهمان

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، مساء اليوم الأحد، إن "حزبه رقم صعب، وكثيرون يحاربونه، كما أن البعض يكتبون عنه الأكاذيب وينشرون حوله أموراً غير صحيحة". ومن بين أبرز ما قاله العثماني اليوم، دفاعه عن بنكيران قائلاً، "إنه لم ينتهي، وهو وزعيم سياسي يشتغل داخل الحزب وسيعود إليه مرة أخرى، وسنستمر في توجهه الاصلاحي، وسنزيد في مباشرة إصلاحات أخرى".

و جاء حديث العثماني، في لقاء تواصلي نظمه حزبه بالمركب الثقافي في الدشيرة الجهادية (عمالة إنزكان أيت ملول)، بمناسبة الحملة الانتخابية لشغل مقعد نيابي بالدائرة الانتخابية المحلية.

ومضى رئيس الحكومة قائلاً، إن "جهات معينة تريد محاربة البيجيدي، وأينما ولى حزبنا وجهه لمحاربة الفساد هناك من يحاربنا".

ولاحظ "تيل كيل عربي"، أن التجمع الخطابي للعثماني، الذي حضره الوزي لحسن الداودي والوزيرة جميلة المصلي، غاب عنه عدد من مسؤولي الحزب المحليين المساندين لـ"تيار" عبد الإله بنكيران أمين عام الحزب.

وأوضح العثماني أن "حزبه  سيستمر مع الشعب في مواصلة الاصلاح إلى أن ينتصر على الفساد"، وقال بهذا الصدد: إننا فكرة إصلاحية. الحزب روحه الاستقامة والنزاهة في تدبير الشأن العام".

 وبينما ذكر العثماني عددا من الايجابيات التي باشرتها حكومته في القطاعات الاجتماعية، خاصة في التعليم والصحة، واعتبرها "غير مسبوقة"، انتقد بشدة البرنامج الاستعجالي للتعليم بقوله: "47 مليار التي رصدت للبرنامج الاستعجالي ما عرفناها فين مشات، الاصلاح الأول لم يكن بمعايير الجودة".

في السياق ذاته، لفت العثماني إلى أنه لتخفيف الاكتظاظ في الأقسام تم "توفير 11 ألف منصب شغل جديد خلال سنة 2017، خصصت للمتعاقدين، ليرتفع هذا العدد إلى 24 ألف منصب جديد خلال سنة 2018 أي 34 ألف منصب جديد خلال سنة فقط، ينضاف إلى ذلك توفير 5 ملايير درهم إضافية في ميزانية السنة المالية 2018 أي ما يعادل 8 في المائة من ميزانية القطاع".

وفي قطاع الصحة، صرح العثماني أن حكومته ضخت 4 آلاف منصب مالي جديد، وزادت 5 في المائة من ميزانية الصحة في مشروع قانون المالية 2018، وستتم مراجعة برامج الصحة بالمغرب بعد تعيين الوزير الجديد، وفق تعبيره.

مواضيع ذات صلة

loading...