العثماني يتسلم من الأمانة العامة للحكومة مشروعا لإصلاح الإدارة انتظر 40 سنة ليرى النور

الشرقي الحرش

كشف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني عن تسلمه لمشروع ميثاق اللاتمركز الإداري من الأمانة العامة للحكوم للحكومة، ووعد ببدء برنامج تنزيله قريبا.  وقال العثماني في كلمة له أمام مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية حول موضوع "الجهوية المتقدمة بين الواقع وتحديات التفعيل" ، أمس الأحد 3 ماي الجاري،  إنه تسلم مشروع اللاتمركز الإداري من الأمين العام للحكومة، مؤكدا أن إجراءات تنزيله ستبدأ قريبا، "لكن هذا يتطلب وقتا لتغيير العقليات والثقافة الإدارية المترسخة"، بحسبه.

وأشار العثماني إلى  أن الأمين العام محمد حجوي عندما سلمه المشروع أخبره أن أول مشروع لميثاق اللاتمركز قدم سنة 1977، أي منذ 40 سنة ولم ير النور، كما ذكر بإلحاح الملك محمد السادس على ضرورة إخراجه إلى حيز الوجود.

وقال العثماني "أريد أن اذكر بمناسبة صياغة ميثاق اللاتمركز، أنه منذ 2002، هناك 13 خطابا ملكيا يحث على إخراجه، وهذا ليس مشروعا سهلا، بل هو بمتابة إعادة هيكلة للإدارة والدولة المغربية، وهو ما سيحتاج لسنوات من أجل تنزيله" .

وأضاف "الإصلاحات دائما كانت تصطدم بعقلية متوارثة، لذلك الخروج من هذا النمط من العقليات ليس بالأمر السهل، ومع ذلك يجب أن نسير للأمام"، مشددا على أن "مشروع الجهوية المتقدمة يتكامل مع مشروع اللاتمركز، إذ لا مركزية بدون لا تمركز".

وكان العثماني قد أكد في تصريحات سابقة أن ميثاق اللاتمركز الإداري يقوم على وضع منظور جديد لتدخل الدولة على المستوى الترابي، ولا سيما من خلال إعادة تنظيم المصالح اللاممركزة للدولة ونقل الاختصاصات إليها، وكذا تنسيق تدخل الدولة على المستوى الترابي.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...