العثماني يكشف موعد تغيير التوقيت الإداري ويقول: لن نمس توقيت رمضان

الشرقي الحرش

دافع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني عن قرار ترسيم التوقيت الصيفي، المتعلق بزيادة ساعة لتوقيت "غرينتش".
وأرجع العثماني اتخاذ حكومته لقرار زيادة ساعة إلى التوقيت الرسمي المعتمد لما يوفره من اقتصاد على مستوى الطاقة.
وقال العثماني في جلسة الأسئلة الشهرية "إن الأمن الطاقي هو الهاجس الأول بالنسبة للدولة، خاصة في ظل التغيرات الاجتماعية التي يشهدها المجتمع موازاة مع تصاعد الضغط الصناعي على استهلاك الطاقة".
وأقر العثماني أن التغير الدائم للتوقيت مربك ومضر للمغاربة، لكنه تعهد باتخاذ إجراءات مواكبة لتفادي سلبيات هذا القرار، واعتبر أن التوقيت الجديد سيتغير في رمضان .
في هذا الصدد، كشف رئيس الحكومة أن التوقيت الإداري سيتم تغييره ابتداء من تاريخ الدخول المدرسي المقبل، بعد انتهاء عطلة الفترة البينية الأولى.
وأقر رئيس الحكومة أن قرار زيادة ساعة إلى التوقيت الرسمي المعتمد كان مفاجئا، لكنه برر ذلك بأن القرار لم يكن بسيطا، وقد خضع لمشاورات موسعة.
وبخصوص التوقيت المدرسي، كشف العثمانيقق أن وزير التربية الوطنية أعلن عن تغييره، كما بدأ مشاورات موسعة مع الفاعلين في القطاع، خاصة فدرالية آباء وأولياء التلاميذ، والنقابات.
وقال العثماني "إن وزارة التربية الوطنية ستأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل منطقة على حدة، وستوجه تعليمات إلى مديري الأكاديميات من أجل تغيير التوقيت المدرسي".
وكان محمد بن عبد القادر قد أوضح في تصريح لموقع "تيل كيل عربي" أن وزارته ستتقدم بمقترح لتعديل مرسوم 2005 المتعلق بتحديد أيام ومواقيت العمل بإدارات الدولة والجماعات الترابية.
وينص المرسوم الحالي على أنه "تحدد أيام ومواقيت العمل بإدارات الدولة والجماعات المحلية من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة من الساعة الثامنة وثلاثين دقيقة (8:30) صباحا إلى الساعة الرابعة وثلاثين دقيقة (4:30) بعد الزوال مع استراحة لمدة ثلاثين (30) دقيقة عند منتصف النهار ، تضاف إليها ستون (60) دقيقة لأداء صلاة الجمعة"، فيما يرتقب أن ينص المرسوم الجديد على الالتحاق بالعمل ابتداء من الساعة الثامنة والنصف إلى التاسعة والنصف، على أن يتم الانصراف ابتداء من الساعة الرابعة والنصف إلى حدود الخامسة والنصف. وأكد بن عبد القادر أن هذا المقترح سيكون على طاولة المجلس الحكومي الأسبوع المقبل، وسيخضع للنقاش

مواضيع ذات صلة

loading...