العماري ل"تيل كيل عربي": سأغادر قيادة "البام" يوم 26 ماي وسأبقى فيه كما كنت دائما

هيئة التحرير

 يبدو أن إلياس العماري حسم، أخيرا، أمر بقائه على رأس حزب الأصالة والمعاصرة، فقد أكد، لـ"تيل كيل عربي" أن يوم 26 ماي الجاري سيكون اليوم الذي سيبحث فيه "الجرار" عن من يقوده في المرحلة المقبلة.

قال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة،  في حديث ل"تيل كيل عربي" إنه متمسك باستقالته من الأمانة العامة لحزبه التي قدمها يوم 8 غشت 2017، مؤكدا أنه لا يوجد أي سبب يجعله يتراجع عنها، نافيا أن يكون قد تراجع عنها في وقت من الأوقات.

وشدد على أنه باق في الحزب، وزاد موضحا "كما كنت دائما"، وقال إن استقالته هي من الأمانة العامة التي يعتبرها "حقا شخصيا"، فيما اختيار خلف له يبقى حقا لـ"برلمان" حزبه في دورته الاستثنائية التي ستلتئم يوم 26 ماي الجاري.

وكان نقاش ساخن وحاد قد دار يوم أمس الثلاثاء، بين قيادات حزب الأصالة والمعاصرة، حول جدول أعمال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، التي تقرر عقدها يوم 26 ماي الجاري، والتي ستطرح نقطة وحيدة وهي استقالة الأمين العام للحزب.  وتم خلال الاجتماع الاستماع إلى تقرير اللجنة التي كلفت بالبت في إستقالة إلياس العماري.

واختلفت الآراء حول ضرورة عقد مؤتمر استثنائي. آراء قيادات "البام" توزعت بين من اعتبر "إستقالة إلياس نتيجة طبيعية للمسار التنظيمي الذي دخله الحزب"، وبين من رأى أنها "جاءات بضغوط خارجية يجب مواجهتها، ووضعها في سياق نقاش داخلي".

إلياس العماري، وحسب مصادر "تيل كيل عربي"، تناول الكلمة خلال بداية اللقاء، وعبر عن "تمسكه بقرار استقالته"، كما رفض تدبير "المرحلة التي يمر بها الحزب بمنطق المواجهة".

وعن الاسم الذي سوف يعوض العماري، إذا ما ظل متمسكا باستقالته، أفادت مصادر الموقع أنه لا شيء حسم بخصوص الأسماء المرشحة، وأن "اختيار الأمين العام الجديد يلعب فيه إلياس دورا حاسما، بالنظر إلى الدعم المستمر الذي يتمتع به من طرف أغلبية أعضاء المكتب السياسي".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى