القضاء يرفض طعنا ضد "تغييب" المرأة من عضوية مكتب المجلس الإقليمي لتارودانت

امرأة تطالب بالمساواة بين الرجال والنساء في وقفة سابقة أمام البرلمان
سعيد أهمان

قضت المحكمة الادارية بأكادير، أمس (الثلاثاء)،  برفض طعن ضد انتخاب أعضاء مكتب المجلس الإقليمي بتارودانت، يطالب بإعادة الانتخابات على خلفية عدم وجود أي امرأة في عضويته.

وبحسب أوراق القضية، فإن مستشارة بالمجلس الإقليمي لتارودانت تقدمت بمقال افتتاحي  باسم فرق المعارضة، تطعن بموجبه في انتخاب أعضاء مكتب المجلس، مطالبة بإعادة الانتخاب، بسبب عدم تمثيلية المرأة بمكتب المجلس الإقليمي.

الحكم الصادر عن المحكمة الإدارية بأكادير، قررت المعارضة استئنافه لدى الغرفة الإدارية في محكمة الاستئناف بمراكش.

 وأسفرت عملية إعادة انتخاب مكتب المجلس الاقليمي لتارودانت، قبل شهر، عن انتخاب أحمد أونجار، عن حزب الأصالة والمعاصرة، رئيسا جديدا للمجلس، خلفا لحميد أبهاج (البهجة)، المنسق الجهوي للتجمع الوطني للأحرار بجهة سوس ماسة، إثر فقدانه الأهلية القانونية إثر قرار المحكمة الدستورية التي جردته من مقعده البرلماني، ليقدم استقالته فيما بعد من رئاسة المجلس الإقليمي لتارودانت.

 وحصل أونجار على 15 صوتا مقابل 12 لغريمه محمد ضباش، فيما توزعت باقي المهام بين محمد العرابي، الذي يشغل مهمة النائب الأول، ومحمد جبري، نائبا ثانيا، والحسين ندعلي، نائبا ثالثا، ومبارك نجيب نائبا رابعا، في حين لم يتم بعد انتخاب رؤساء لجن المجلس وكاتب المجلس ونائبه.