المتهم أنس الخطابي: الزفزافي دعانا إلى السلمية.. الله ينصرو.."

عدد من معتقلي الريف
هيئة التحرير

كان استجواب المتهم أنس الخطابي ضمن معتقلي حراك الريف، مساء أمس الجمعة، بمثابة "وصلة من السخرية" جعلت القهقهات تعلو قاعة الجلسات باستئنافية البيضاء، بدل أصوات الاحتجاج.

أنس الخطابي، الذي كان يعتبر من مغنيي الحراك وهو مغني راب، سأل القاضي إن كان يحاكم من أجل دعوته لمقاطعة مرجان..؟ حين عرضت عليه تدوينة يطالب فيها بمقاطعة هذا المركز التجاري بالحسيمة، ليوضح أنه بتدوينه كان يناصر التجار البسطاء، متسائلا "هل ستحاكمونا على أفكار وتدوينات؟ لكن رئيس الجلسة قاطعه قائلا: "لا تقل مثل هذا الكلام فالمحكمة محايدة وليست خصما".

المحكمة عرضت على المتهم ذاته تدوينة له كتب فيها "معاكم قنصل جمهورية سيدي عابد العظمى اللي بغا الفيزا مرحبا"، فأجاب المتهم أنس: "واش شفتو عندي شي قنصلية.. هاديك كانت من باب المزح فقط. كتبتها بعد أن منع على من يقطن الحسيمة الدخول لسيدي عابد ولا يسمح إلا بالبطاقة الوطنية التي تحمل عنوان المنطقة، وكأن سيدي عابد ليست في الحسيمة وليست جزءا منها...".

وبخصوص عبارة "ناصر الزفزافي الله ينصرو"، قال المتهم نعم الله ينصرو وصانا على السلمية وهو مناضل شريف وسأدعو له بالنصر كما سأدعو لغيره مادامت مصلحته وطنية.

وكان أنس يلتفت نحو الحاضرين لينبهه القاضي بضرورة النظر للمحكمة خلال استجوابه فقال "سمح لي اسعادة الريس. راه توحشت عائلاتنا كيقطعو 700 كلم باش يشوفونا" قبل أن يستطرد قائلا "واش غادي تحاكمونا على الفيسبوك.. عذبتونا على الفيسبوك.. لاش جبتونا لكازا.. كون خليتونا في الحسيمة" ، ودون أن تقاطعه المحكمة استرسل في الحديث عن معاناة أسرته بعد اعتقاله قائلا "كنشعر بالحرقة دابا.. أمي عندها شلل نصفي وماكاينش لي يخدم عليها، اعتقلتوني وولات كتسعى هي وأختي باش يجيبو ليا ما ناكل.. ماغاديش نقد نعوض ليها هادشي واخا نديها لمكة على رجليا".