المحكمة تقرر تأخير البت في ملف المتورطين في مقتل البرلماني مرداس

عملية إعادة تمثيل جريمة اغتيال البرلماتي مرداس
هيئة التحرير

قررت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، اليوم الاثنين، تأخير البت في ملف المتورطين في مقتل النائب البرلماني عبد اللطيف مرداس، إلى يوم الاربعاء المقبل.

قرار المحكمة جاء بعد جلسة مطولة قضتها الهيئة القضائية برئاسة المستشار لحسن الطلفي، في الاستماع إلى مرافعات الدفاع عن كل من هشام مشتري، المستشار الجماعي السابق، والمتهم الرئيسي في هذا الملف، وابن شقيقته حمزة مقبول، الطالب الجامعي، وارملة الضحية وفاء بنصامدي، وصديقتها "العرافة" رقية شهبون.

وخلال جلسة بعد غد الأربعاء، التي ينتظر أن تنهي هذا الملف في مرحلته الاستئنافية، ستستمع إلى الكلمة الأخيرة للمتهمين الأربعة، ثم تدرج الملف في المداولة للنطق بالحكم.

وخلال جلسة اليوم التي استمرت في فترة صباحية ومسائية، طالب دفاع المتهمين الأربعة الذين جرى احضارهم، الحكم ببراءة موكليهم من الجنايات المتابعين بها، معتبرين أن الأحكام التي وصلت للإعدام و20 سنة سجنا نافذا قاسية.

كما نفى دفاع المتهمين خاصة حمزة الطالب الجامعي، والمتهمة المعروفة بـ "العرافة"، أن يكونا على علم مسبق بالجريمة، وأدلت المحامية جمعة، دفاع "العرافة" في إطار المساعدة القضائية بالملف الطبي لموكلتها.

وقالت المحامية إن المتهمة تعاني من أمراض مزمنة ملتمسة الحكم ببراءتها والافراج عنها.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...