المحكمة تواجه متهمي الريف بالصور.. والمتهمون يشرحون لماذا حملوا العلم الأمازيغي

هيئة التحرير

نفى ثلاثة متهمين من بين الأربعة المتابعين في حالة سراح في ملف حراك الريف، التهم الموجهة إليهم، اليوم، أمام استئنافية البيضاء. وكان أول المتهمين المستجوبين، عبد المنعم استريحو، وهو صاحب مقهى بامزورن، ونفى الجنح المتابع بها حين تلاها عليه رئيس الجلسة.
وعرضت عليه المحكمة عدة صور ب"الداتاشاو" تجمعه بناصر الزفزافي قائد حراك الريف، فقال إنه زبونه وصديقه وابن مدينته، وأنه ليس مجرما، وطبيعي أن تجمعه به صور.
كما نفى المتهم أيضا أن يكون شارك في مظاهرات بسبب مرضه، وبخصوص صور أخرى وجدت بحائطه الفيسبوكي منها التي تحمل شعار "لا للعسكرة" أو حمل فيها علم جمهورية الريف أنكر علاقته بها وقال إنه وجدها في الفيسبوك وأعاد نشرها فقط.
المتهم الثاني المستجوب واسمه زكريا قدوري،  ويعتبر من الحراس الشخصيين لناصر الزفزافي، وعرضت عليه المحكمة مقاطع فيديو وصور يظهر فيها إلى جانب ناصر الزفزافي.
المتهم أكد أنه يعرف ناصر جيدا لأنه ابن حومته وتطوع إلى جانب عدد من أبناء الحي لحمايته بعد أن وصلتهم أنباء عن تهديده ومحاولة قتله عبر  اتصالات هاتفية مجهولة. المتهم أصر على أن حراك الريف وخروجه في المظاهرات كان فقط بسبب المطالب الاجتماعية المتعلقة ببناء المستشفيات وبناء المعامل.
وبخصوص حمله علم جمهورية الريف والعلم الأمازيغي وعدم حمله للعلم الوطني قال إنه لا يتوفر على العلم الوطني وعليه أن يشتريه إن كان يريد حمله، نافيا في الاتجاه نفسه أن يكون ناصر الزفزافي أو غيره حرضه على عدم حمل العلم الوطني.
وبخصوص العلم الأمازيغي قال إنه حمله لكونه مغربي الجنسية وأمازيغي الهوية، وحمل علم جمهورية الريف هو "للاتصال وليس الانفصال مدام هذا العلم اسنعمل لطرد المستعمر من المغرب كله وليس الريف فقط".
وبخصوص المواجهات التي كانت بين من يحملون العلم الوطني والمتظاهرين، أقر في البداية أن هذه المواجهات كانت بسبب رفع العلم الوطني وبدأ في تفسير مفهومه للمواجهة أمام رئيس الجلسة، وهنا اعترض دفاعه بكونه لا يفهم اللغة العربية ومفهوم السؤال وأن سؤال هيئة الحكم لا علاقة له بالتهم الموجهة إليه
وأنهى الجدل بين الدفاع ورئيس الجلسة المتهم نفسه حين قال إنه يفهم جيدا ما يقال له وينفي وقوع المواجهة بسبب حمل العلم الوطني

النفي أيضا كان اتجاه المتهم الثالث محمد عدولي، الذي قال إنه خرج في المظاهرات 3 مرات فقط للمطالبة بالمطالب الاجتماعية. وحين عرضت عليه المحكمة صورة لشخص كان في إحدى المواجهات قال إنه ليس هو لكونه يملك محلا للأكلات الخفيفة ولا يمكنه التنقل بشكل دائم لأي منطقة أو الخروج في المظاهرة.  كما نفى تحريض ناصر الزفزافي للمتظاهرين بعدم حمل العلم الوطني

أخبار أخرى