"المدن الصالحة للعيش في العالم".. الدار البيضاء في مراتب متأخرة

وكالات

حلت مدينة الدار البيضاء في مراتب متأخرة عالميا، على مستوى المدن الأكثر ملاءمة للعيش في العالم، وذلك بحسب تقرير نشرته مجلة "ذو ايكونوميست".

نشرت المجلة البريطانية، أمس الثلاثاء، تصنيفها السنوي للمدن الملائمة للعيش في العالم (the economist global liveability ranking) لسنة 2018. وغطى التقرير 140 مدينة في العالم، عززها بالعديد من المؤشرات؛ كمستوى الرعاية الصحية ودرجة التطور الثقافي ونظافة البيئة والتعليم، وكذلك مستوى تطور البنية التحتية.

على المستوى المغاربي، تفوقت العاصمة التونسية على المغرب، حيث حلت تونس (العاصمة) بالمرتبة 106 عالميا و8 عربيا. فيما جاءت مدينة الدار البيضاء في المرتبة 115 عالميا و14 عربيا، متبوعة بالجزائر العاصمة وطرابلس في المركزين 132 و134.

من جهة أخرى، تصدرت عاصمة النمسا (فيينا) القائمة، بينما احتلت عاصمة ولاية فيكتوريا الأسترالية ملبورن المركز الثاني، واحتلت مقاطعة أوساكا اليابانية المركز الثالث.

وضمت القائمة في المراكز العشرة الأوائل مدينة كالغاري في كندا، وسيدني (أستراليا) وفانكوفر (كندا) وطوكيو (اليابان) وتورنتو (كندا) وكذلك كوبنهاغن (الدنمارك) وأديلايد (أستراليا).

بينما حلت المدن الروسية، موسكو وسان بطرسبورغ المركزين الـ68 و70 على التوالي. ووفقا للمجلة، فإن أكثر مدينة في العالم غير ملائمة للعيش هي العاصمة السورية دمشق (المرتبة 140).

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...