المغرب وفرنسا يوقعان 17 اتفاقية ..ويجددان العزم على محاربة الارهاب

إدوارد فيليب والعثماني (أ ف ب)
الشرقي الحرش

وقع كل من المغرب وفرنسا اليوم الخميس 16 نونبر 17 اتفاقية تهم مجالات مختلفة. مراسيم التوقيع تمت خلال انعقاد الدورة 13 للاجتماع المغربي الفرنسي العالي المستوى تحت رئاسة كل من رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، والوزير الأول الفرنسي ادوارد فليب بمقر وزارة الخارجية بالرباط.

قال سعد الدين العثماني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي عقب التوقيع على الاتفاقيات "إن كلا من المغرب وفرنسا أكذا عزمهما على إعطاء زخم جديد للعلاقات الاستثنائية والتاريخية التي تجمعهما".

 وأضاف "لقد اتفقنا على إعطاء دفعة جديدة وزخم للعلاقات بين البلدين، واتفقنا على إعطاء شراكتنا مزيدا من الانفتاح والتميز". وكشف العثماني أن الاجتماع عرف اتفاقا على تركيز التعاون في 5 مجالات، هي الشباب بوصفه قاطرة للتنمية، ثم الابتكار باعتباره محرك للتنمية الاجتماعية، ثم الهجرة وما يرتبط بها من تحديات، فضلا عن مجال الجهوية واللامركزية، وهو التحول الذي يعيشه المغرب، وكذا السياسة المتميزة للمغرب في افريقيا وفقا لتوجهات الملك محمد السادس.

 وأوضح العثماني أن الاتفاقيات الموقعة، أو إعلان المبادئ يهم مجالات متنوعة مثل المجال الرقمي والبحري والمتاحف، والشباب والرياضة، وتدريس اللغة العربية والسياحة والإدارة والتعاون بين الجهات والتشغيل والطاقات المتجددة.

 وعبر العثماني عن ارتياحه لما وصفها بالديناميكية التي تشهدها العلاقات المغربية الفرنسية على المستوى الاقتصادي، وقال " اليوم أمامنا فرصة لتعميق الحوار الاستراتيجي بيننا والتشاور في عدد من القضايا، خاصة ما يتعلق بالتحديات الأمنية، وتحديات الهجرة السرية، ومحاربة الإرهاب، مؤكدا أن المغرب مستعد لتكون مواجهة هذه التحديات في عمق شراكته مع أصدقائه. وجدد العثماني شكر المغرب لفرنسا على موقفها الداعم لمشروع الحكم الذاتي في الصحراء المغربية باعتباره حلا سياسيا جديا وعادلا لقضية الوحدة الترابية، مشيرا إلى أن الوزير الأول الفرنسي جدد مساندته للجهود المبذولة في إطار الأمم المتحدة من أجل ايجاد حل للنزاع.

 من جهته، قال الوزير الأول الفرنسي إن "فرنسا هي الشريك المرجعي الاستثماري للمغرب في قطاعات متعددة"، مذكرا في هذا الصدد بمساهمة فرنسا في إنجاز مشروع القطار الفائق السرعة، فضلا عن التعاون القوي في مجال التعليم العالي والنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة.

 ونوه ادوارد فليب بسياسة المغرب في افريقيا التي قال إنها مثيرة للانتباه، مشيرا إلى الاتفاق على تعزيز التعاون المشترك بين فرنسا والمغرب في القارة السمراء.

 إلى ذلك، أعرب الوزير الاول الفرنسي عن ارتياحه بخصوص التعاون المغربي الفرنسي في مجال مكافحة الارهاب . ووصف ادوارد فليب التعاون بين المغرب وفرنسا في مجال محاربة الإرهاب بالقوي والجيد.  وقال "‘ن التعاون في هذا المجال يتم في ظروف جيدة، نحن نكافح عدوا مشتركا، فالمغرب وفرنسا كلاهما كان عرضة لهجمات إرهابية" وتابع "لابد من تبادل المعلومات بين البلدين بثقة ودقة متناهية".

من جهة اخرى، جدد الوزير الأول الفرنسي دعمه لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء، واصفا اياه بالجدي وذو المصداقية، وقال إن موقف فرنسا واضح وثابت، نحن نبحث عن حلول مستدامة للملف في إطار الامم المتحدة، ومجلس الامن.

 يذكر أن الوزير الأول الفرنسي ادوارد فليب، حل مساء أمس الاربعاء بالرباط، رفقة عشر وزراء من حكومته، وعددا من رجال الاعمال بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة عشر للاجتماع المغربي الفرنسي عالي المستوى حيث اجرى مباحثات مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، كما حضر صباح اليوم افتتاح المنتدى الاقتصادي المغربي الفرنسي بقصر المؤتمرات بالصخيرات.

 

أخبار أخرى