المغرب يستجيب لدعوة كوهلر ويقرر الجلوس مع "البوليساريو"

المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة من أجل الصحراء هورست كوهلر
الشرقي الحرش

 قرر المغرب الاستجابة لدعوة مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية هورست كوهلر، من أجل السفر إلى جنيف شهر دجنبر المقبل، لمناقشة مستقبل المنطقة مع "جبهة البوليساريو".

 وقال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة في ندوة صحفية اليوم الخميس، عقب انعقاد المجلس الحكومي، إن "المغرب قرر الاستجابة لدعوة مبعوث الأمم المتحدة، بعد توجيه الدعوة لكل من الجزائر وموريتانيا من أجل المشاركة في مائدة مستديرة حول الصحراء".

 وكان كوهلر قد حدد يومي 5 و6 دجنبر 2018 موعداً لاجتماع المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا لمناقشة مستقبل الصحراء.

ويعود آخر لقاء مباشر بين المغرب و"البوليساريو" إلى العام 2008 ولم يحدث شيء يذكر منذ ذلك التاريخ.

 وكانت الجزائر ترفض إجراء مفاوضات مباشرة مع المغرب، فيما ظل المغرب يعتبر جلوسه مع "البوليساريو" في غياب الجزائر "مضيعة للوقت"، باعتبارها طرفا رئيسيا في القضية.

وكان المغرب قد تقدم بمقترح للحكم الذاتي لصالح أقاليمه الجنوبية لانهاء النزاع المفتعل منذ عقود، وهو المقترح الذي وصفته الولايات المتحدة الأمريكية بـ"الجدي والواقعي، وذي المصداقية"، لكن البوليساريو ظلت متشبثة بفكرة تقرير المصير.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...