المغرب يوافق على إعادة 116 مهاجرا اقتحموا سياج سبتة المحتلة

تيل كيل عربي

بعد نجاحهم أمس الأربعاء في عبور سياج سبتة المحتلة، أعادت الشرطة الاسبانية اليوم الخميس إلى المغرب عشرات المهاجرين "غير الشرعيين"، الذين تمكنوا من الوصول إلى داخل الثغر المحتل.

ووفق مصادر وكالة الأنباء الاسبانية "إيفي"، فإن القوات الاسبانية طردت اليوم الخميس، 116 مهاجرا منحدرا من دول جنوب الصحراء، وقامت بإرجاعهم إلى المغرب، الذي وافق بدوره على إعادتهم.

وتضيف المصادر ذاتها، أن إسبانيا أعادت المهاجرين "غير الشرعيين" في مجموعات تضم عشرة أشخاص، في إطار الاتفاق المبرم مع المملكة المغربية سنة 1992 حول الهجرة والحدود بين البلدين، الذي وقعه إدريس البصري، آنذاك، وظل سرا أو غير مفعل، بحسب ما تورده وسائل إعلام إسبانية محلية.

يذكر أنه أمس، اقتحم أزيد من 200 شخص السياج الفاصل بين سبتة والمغرب، حيث تمكن ما يزيد عن 100 مهاجر من العبور وبلوغ وسط المدينة المحتلة.

ووفقا لمصادر من الحرس المدني، تحدثت لوكالة "ايفي" الإسبانية، فقد وقع الهجوم على السياج حوالي الساعة التاسعة صباحا، من اليوم الأربعاء، عندما تمكن هؤلاء المهاجرين من الوصول إلى السياج عبر منطقة فينكا بيروكال، وهو نفس المكان الذي تمكن منه حوالي 600 مهاجر من العبور في 26 يوليوز المنصرم.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الحرس المدني لم يكن قادرا على احتواء المهاجرين، حيث أصيب خمسة من رجاله بسبب استخدام العنف في الهجوم.

أخبار أخرى