المقاطعة تقض مضجع الحكومة..الداودي: نخشى أن تغادر "سنترال" المغرب وتشرد العمال

الشرقي الحرش

بعدما اختارت الحكومة الصمت بشأن حملة المقاطعة الشعبية التي تستهدف منتوجات شركة"افريقيا" للوقود وحليب "سنترال" والماء المعدني "سيدي علي"، بدأت تعبر عن مخاوفها من تداعيات المقاطعة على العاملين بالشركات المذكورة.
في هذا الصدد، كشف لحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، أن الحكومة تقوم بمجهودات من أجل أن تظل شركة سنطرال" للحليب ومشتقاته في المغرب، وأن لا تغلق ابوابها.
وقال الداودي، الذي كان يتحدث اليوم في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين "إلا قدر الله وسدات هاد الشركة بلا ما نذكر اسمها، وهي تنتج 50 في المائة من المنتوج الوطني، وتشغل 6000 شخص، و120 ألف فلاح يعني نصف مليون عائلة تقريبا".
وتابع " حنا دابا كنضاربو، غير الشركة تبقى، لأن هادوك أجانب ماشي مغاربة، غادي يديرو الساروت تحت الباب وزيدو بحالهم ويخليك تما".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...