الملك يدشن مركزا جديدا لمكافحة الإدمان بطنجة

و.م.ع / تيلكيل

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الخميس ، بالحي الجديد بطنجة، على تدشين مركز لطب الإدمان، الذي يعد الثاني من نوعه الذي تنجزه مؤسسة محمد الخامس للتضامن على مستوى عاصمة البوغاز.

ويجسد هذا المشروع، الذي تطلب إنجازه استثمارات بقيمة 5 ملايين درهم ، عناية الملك بما يهم الشباب، وحرصه على حمايتهم من كل انحراف أو خطر مجتمعي، وخلق المناخ الملائم لتحفيزهم على مشاركة أكثر فعالية في الحياة المجتمعية.

ويندرج هذا المركز الجديد، الذي يعد آلية ناجعة للعلاج والتحسيس والتشخيص والوقاية والمصاحبة النفسية -الاجتماعية، والذي أعطى الملك انطلاقة أشغال تشييده في 23 شتنبر 2015، في إطار البرنامج الوطني لمحاربة سلوكات الإدمان الذي تنفذه، تطبيقا للتعليمات الملكية السامية، مؤسسة محمد الخامس للتضامن، منذ 2010، وذلك بشراكة مع وزارتي الصحة والداخلية.

ويروم هذا البرنامج الوطني تحصين الشباب ضد التعاطي للمواد المخدرة، وتحسين جودة خدمات التكفل بالمدمنين، لاسيما متعاطو المخدرات، فضلا عن تشجيع انخراط المجتمع المدني والقطاعات الاجتماعية في معالجة إشكاليات الإدمان. كما سيمكن هذا البرنامج من مساعدة عائلات الأشخاص المستفيدين على مواجهة الآثار السلبية لسلوكات الإدمان.

وعلى غرار المراكز المنجزة من طرف المؤسسة بكل من الدار البيضاء والرباط، ووجدة، والناظور، ومراكش، وتطوان، وطنجة، وفاس، وأكادير، سيقوم المركز الجديد لطب الإدمان بأعمال التحسيس والوقاية من استعمال المواد المخدرة، كما سيؤمن التكفل الطبي والاجتماعي للأشخاص الذين يعانون من سلوك إدماني، إضافة إلى العمل على تشجيع الأسر على الانخراط الفعلي في جهود الوقاية والعلاج والتتبع البعدي.

ويهدف المركز كذلك إلى إعادة إدماج الأشخاص المعنيين اجتماعيا، إلى جانب تأطير وتكوين الجمعيات في مجال الحد من مخاطر الإدمان، لاسيما عبر التنفيذ والمواكبة الميدانية للشباب متعاطي المخدرات، وكذا الشباب المهددين بخطر الإدمان.

وبذلك، سيوفر المركز الجديد خدمات طبية و اجتماعية في الوقت ذاته،ـ وفق مقاربة تشاركية ومندمجة جديدة أظهرت نتائجها على مستوى مراكز طب الإدمان التسعة القائمة في جهات مختلفة بالمملكة.

ولهذه الغاية، يحتوي مركز طب الإدمان للحي الجديد على قطب للمصاحبة الاجتماعية والحد من المخاطر يحتوي على فضاء للضيافة، وقاعات للتعبير الجسدي والفني والرياضي، ومكتبة متعددة الوسائط، ومكتب خاص بالجمعيات. كما سيشتمل هذا القطب على مكتب للوحدة المتنقلة التي تؤمن تدخلات القرب لدى مستعملي المخدرات، ومهام التواصل والإعلام، والتحسيس بالمخاطر، وتوفير وسائل الوقاية، والتوجيه نحو أماكن تقديم العلاج.

كما تشتمل هذه البنية الطبية، التي تم تشييدها على قطعة أرضية تبلغ مساحتها 1000 متر مربع ، على قطب طبي يحتوي على قاعات للعلاجات والفحص في الطب العام، وطب الإدمان، والطب النفسي، وفضاء للعلاج النفسي ضمن المجموعة، وقاعات لمستعملي الميثادون ومصحة، وصيدلية. وسيعهد بتسيير مركز طب الإدمان لحي الجديد، الذي يعد ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ووزارة الداخلية ووزارة الصحة، إلى هذه الوزارة والجمعية الوطنية للحد من مخاطر المخدرات (فرع طنجة).

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى