المنتخب الإسباني اختار مقر إقامته خلال المونديال..4 عوامل تحكمت في ذلك

اختار المنتخب الإسباني مقر إقامة يبعد مئات الكيلومترات عن ملاعب اجراء مباريات المجموعة الثانية
وكالات

حسم المنتخب الإسباني، خصم المغرب ضمن المجموعة الثانية خلال نهائيات كأس العام روسيا 2018، اختيار مكان إقامته، حيث سيقيم رفاق راموس بمديمة كراسنودار جنوب روسيا، على بعد 1345 كيومتراً من العامصة موسكو.

وقال فرناندو هيرو المدير الرياضي للاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم، في مقابلة مع وكالة " إيفنيسيا إيف، ونقلته وكالة "إيفي": "قررنا أن تكون كراسنودار مقر إقامة الفريق الوطني".

وتقع المدينة في جنوب روسيا، بجوار نهر كوبان، وخلال شهري يونيو ويوليوز موعد نهائيات كأس العالم، تصل أقصى درجات الحرارة في المنطقة إلى 23 درجة مئوية، وهو عامل مهم عند اختيار المقر الرئيسي.

وأوضح مسؤول الكرة الإسباني، أنه "تم تحليل قرار البقاء في كراسنودار خلال نهائيات كأس العالم بشكل معمق، وأضاف "اختيار المكان هو مسألة معقدة، زار الوفد الإسباني 13 مكان قبل اتخاذ القرار". وتابع أن "ارتفاع المنطقة عن سطح البحر، المنشآت الرياضية التي تريد، المسافات بينها... هي الأشياء الصغيرة التي تشكل حسم القرار النهائي".

ومن مقر إقامته، سوف يسافر منتخب اسبانيا 288 كيلومتراً نحو مدينة سوتشي، التي سوف تشهد المباراة الأولى له ضد البرتغال، بعدها سوف يسافر إلى كازان التي تبعد عن مقر اقامته بـ1784 كيلمتراً للعب ضد ايران، ليسافر مرة أخرى 2588 كيلومتراً لمواجهة منتخب المغرب خلال آخر مباراة.

وفي المجموع، سيسافر الفريق بقيادة جولين لوبيتيغوي على مسافة 9320 كيلومترا عبر الأراضي الروسية، أي أكثر من ضعفي البرتغال (حوالي 4 آلاف كيلومتر).

إيفي

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...