الهجرة سباحة.. جزائريان يصلان جزيرة إسبانية انطلاقا من سواحل المغرب

تخضع الجزيرة القريبة من سواحل المغرب للسيادة الإسبانية
وكالات

سلمت دورية للحرس المدني الإسباني، مساء يوم أمس الثلاثاء، اثنين من المرشحين للهجرة من الجزائر، للسلطات المغربية، بعد وقت قصير من إلقاء القبض عليهما على جزيرة "لاتييرا"، التي تخضع للسيادة الإسبانية، وتقع على بعد 200 متر من شواطئ مدينة الحسيمة.

وقال مصدر أمني مغربي لوكالة "إيفي" الإسبانية، إن "المرشحين للهجرة غير الشرعية، يبلغان من العمر حوالي ثلاثين سنة، تم نقلهما إلى سرية الدرك الملكي بمدينة إمزورن التي تبعد نحو 14 كيلومتراً جنوب الحسيمة".

وأضاف المصدر ذاته، أن الجزائريين وصلا إلى الأرض الإسبانية سباحة، واعتقلهما الحرس المدني في الجزيرة، ونقلهما إلى المياه المغربية لإيصالهما إلى قوات الدرك.

وكان الجزائريين، يرغبان في الوصول إلى جزيرة "نكور" المأهولة، والتي تخضع بدورها للسيادة الإسبانية، وتقع قابلة مدينة الحسيمة.

ونقل المصدر الأمني، أن "المواطنين الجزائريين اعترفا بمحاولة فاشلة أخرى للوصول إلى إسبانيا، قاما بها في وقت سابق، من مدينة الناظور".

للإشارة، ليس هذه المرة الأولى التي يتم فيها القيض على مرشحين للهجرة فوق الجزيرة غير المأهولة، وكانت الواقعة الأكثر شهرة، هي، إلقاء القبض على 73 مرشحاً للمهجرة من "لا تييرا" عام 2012، وتسليمهم للسلطات المغربية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...