الوداد- الأهلي ..رأي طالب والسلامي

هيئة التحرير

يلعب الوداد الرياضي السبت مباراة حاسمة أمام نادي الأهلي المصري برسم ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا بملعب برج العرب بالإسكندرية.

الوداد يدخل اللقاء مكتمل الصفوف باستثناء أمين العطوشي الذي تلقى البطاقة الحمراء في لقاء نصف النهاية أمام اتحاد العاصمة الجزائري، بعد التأكد من سلامة العميد ابراهيم النقاش الذي تعرض لإصابة طفيفة في ذات المقابلة، والعودة المنتظرة لأنس الأصبحي وجمال ايت بنيدر لتعزيز خط وسط الميدان.

ويبقى التوجس الأكبر لدى الجماهير الودادية هو إمكانية غياب العديد من دعامات الفريق عن موقعة ملعب مركب محمد الخامس في بداية الشهر المقبل، في حالة حصولهم على إنذار في مباراة الذهاب، ويتعلق الأمر بكل من ابراهيم النقاش ومحمد أوناجم واسماعيل الحداد وعبد اللطيف نصير وبدر كادارين.

من جانبه سيعاني الأهلي بشكل كبير على مستوى خط وسط الميدان بعد تأكد غياب لاعبه حسام عاشور الذي يحاول الطاقم الطبي للنادي المصري إعداده من أجل لقاء الإياب.

"تيلكيل عربي" نقلت سؤال حظوظ الفريق الأحمر في العودة بنتيجة إيجابية من قلب الإسكندرية، والظفر بأغلى الكؤوس القارية هذا الموسم إلى مدربيين وطنيين.

أكد عبد الرحيم طاليب، مدرب الدفاع الحسني الجديدي، أن مقابلة النهائي التي ستجمع ناديي الوداد والأهلي المصري ستكون صعبة جدا، وتتطلب حضورا بدنيا وذهنيا وتكتيكيا قويا من العناصر الودادية، من أجل العودة بنتيجة إيجابية من مصر في انتظار إياب حارق بملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وأضاف طاليب في تصريح لـ"تيلكيل عربي"، أن على الوداد ألا يتأثر بالضغط الجماهيري هناك بمصر، وعليه اللعب على المؤهلات الهجومية للفريق واستغلال ضعف دفاع وحارس نادي الأهلي عبر الاختراقات.

وعن غياب المدافع أمين العطوشي، قال طاليب إن أي طريقة لعب لها لاعبوها، مبديا إعجابه بأداء صلاح الدين السعيدي في لقاء اتحاد العاصمة بعد خروج العطوشي، إضافة إلى توفر الوداد على دكة بدلاء تتكون من عناصر إفريقية جيدة وجب إعدادها فقط على المستوى النفسي للدخول في أجواء المقابلة.

من جهته يرى جمال السلامي، مدرب المنتخب الوطني للمحليين، أن مباراة مصر مهمة جدا لحسم اللقب بالنسبة للودادين، خصوصا وأن الفريقين قويين جدا على أرضية ملعبيهما، والعبرة من دور المجموعات حيث انتصر كل واحد على الآخر في ملعبه بهدفين نظيفين، ولذلك فمن المهم أن يسجل الوداد ولو هدفا واحدا خارج الديار يريحه في مباراة الإياب.

وأقر السلامي، في تصريح لـ"تيلكيل عربي"، بقلة الخيارات على مستوى الدفاع بالنسبة للحسين عموتة، متمنيا عودة أنس الأصبحي وجمال ايت بنيدير من الإصابة من أجل توسيع دائرة الاختيارات للمدرب.

وأضاف السلامي، أنه تابع نادي الأهلي بشكل جيد، فباستثناء الدولي المغربي وليد أزارو، لا أحد يستطيع خلق الخطورة على الوداد، لذلك وجب الاحتياط بشكل كبير من سرعة واختراقات أزارو الذي استعاد معنوياته بعد الثلاثية.