اليوم العالمي لمحاربة التدخين.. عشرة أرقام لفهم مشاكل المغاربة مع السجائر

تيل كيل عربي

في وقت تغيب فيه إحصائيات دقيقة حول عدد الوفيات التي يتسبب فيها التدخين في المغرب، فإن الأكيد هو أن 90 في المائة من حالات سرطان الرئة المسجلة في المغرب يعود سببها إلى التدخين والإدمان على التبغ.
ففي اليوم العالمي لمحاربة التدخين والتبغ، يقدم "تيل كيل عربي" عشرة أرقام لفهم الظاهرة مغربيا:

-18 في المائة من المغاربة يدخنون

تبلغ نسبة الذكور المدخنين 31.6 في المائة.

3.3 في المائة من المدخنين المغاربة نساء.

41 في المائة من سكان المغرب معرضون بشكل يومي إلى التدخين السلبي.

15 مليار سيجارة تستهلك سنويا ما يجعل المغرب من بين البلدان الأكثر استهلاكا للتبغ في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

يتسبب التدخين في 25 في المائة من حالات الوفيات الناجمة عن مشاكل في القلب والشارايين.

17 في المائة من المغاربة يتعرضون للتدخين السلبي في مقرات العمل.

32 في لمائة من المغاربة يتعرضون للتدخين السلبي في أوساطهم العائلية.

60 في المائة من المغاربة يتعرضون للتدخين السلبي في الأماكن والفضاءات العمومية.

22 درهم هو معدل الإنفاق اليومي للمدخن المغربي على السجائر، وهو ما يمثل 30 في المائة من أجر "سميغ".

أخبار أخرى