انسداد الآفاق في المنطقة المغاربية يرفع وتيرة " الحريك" إلى الضفة الأخرى

مرشحون للهجرة السرية (أرشيف)
أ.ف.ب / تيلكيل

 يقول حميد وهو يراقب البحر "أنا هنا غير موجود وأموت تدريجيا، حلمي ان أرحل الى أوروبا". وكالكثير غيره  من الشبان المغاربيين لم تثنه جائحة كوفيد-19 عن عزمه على مغادرة بلده من أجل تحقيق حلم حياته.

ومثل آلاف من الشباب المغاربيين الذين يشاطرونه حلمه ورغبته، اختار هذا الجزائري المجازفة بحياته في البحر في واحدة من الرحلات المحفوفة بالمخاطر للوصول الى سواحل الضفة الشمالية للمتوسط أملا في مستقبل أفضل.

وحتى مأساة غرق مركب يقل مهاجرين في السواحل التونسية في مطلع يونيو ومقتل ستين مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء، لم يخمد رغبتهم الجامحة هذه.

ويعمل حميد (28 عاما) مهندسا لكن راتبه لا يسمح له بدفع أجرة بيت لذلك يسكن مع والديه. ومثله، قرر صديقاه جمال ومحمد واللذان يسكنان في حي على شاطئ العاصمة أن يبحرا قريبا من عنابة.

يتخذ العديد من المهاجرين من هذه المدينة في شمال شرق الجزائر، نقطة للانطلاق.

وقد أنعش "الحراك" الشعبي الذي انطلق في فبراير 2019 ضد النظام آمالهم في البقاء. ولكن عدم تغيير النظام افقدهم الأمل مجددا.

يرى الباحث في علوم الاجتماع محمد محمدي أن "عودة الحراقة تفسر بعودة الاحباط"، موضحا أن الحراك" الشعبي في الجزائر والسلمي "أنعش الامل في اقامة مشروع حياة في بلادهم".

من جانبه، يعتبر محرز بويش أستاذ الفلسفة السياسية في بجاية (شمال شرق) ان عودة الرغبة في الهجرة ناجمة عن "غياب التغيير والاقتصاد المعطل وتفاقم غياب التوازن الاجتماعي بسب الأزمة الصحية".

فبالرغم من قانون صدر في 2009 ويعاقب بالسجن ستة أشهر المهاجرين الذين يتم توقيفهم، وخمس سنوات الذين يساعدونهم في ذلك، بات تزايد وتيرة هذه الرحلات لافتا.

يوضح المحامي قسيلة زرقين من عنابة أنه على متن "البوطي" (القارب)، هناك أطباء وممرضون ورجال شرطة وعاطلون عن العمل وأفراد عائلات بأكملها، مشددا على أن الهجرة غير القانونية لا تقتصر على العاطلين عن العمل فقط. ويقول إنهم "يريدون العيش، ويريدون الحري ة والكرامة".

ويشير محمد إلى مجتمع محافظ يتجاهل الشباب. وقال إن "أجدادي منفتحون أكثر من أبائي وهذا جنوني. المجتمع يتراجع وأنا أرفض التراجع".

ويلاحظ زرقين ان عمليات الهجرة عادت مرة أخرى ويشكك في الأرقام الرسمية التي تكشف عن ألف جزائري تم توقيفهم في عمليات هجرة غير قانونية في السواحل الجزائرية خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2020.

ويقول إنه يتوقع أن يكون العدد "أكبر بعشرين مرة"، لانه يفترض اضافة أعداد الذين تمكنوا من الوصول والآخرين الذين تم توقيفهم عند الوصول كما عدد المفقودين.

واستنادا للأرقام الأخيرة للوكالة الأوروبية التي تراقب الحدود "فرونتكس"، فإن عدد المهاجرين في المنطقة الشرقية للبحر الأبيض المتوسط تجاوز 3700 شخص خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2020 نصفهم من الجزائريين.

بينما يشكل القادمون من دول في غرب إفريقيا جزءا كبيرا من المهاجرين المنطلقين، معظم المهاجرين من الجزائر هم من الجزائريين.

وتؤكد المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ان عدد هؤلاء "أكبر من عدد التونسيين".

وتقول إنه خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2020 اصبحت عمليات الهجرة الشرية أكبر بأربع مرات مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019 الذي شهد تراجعا ملحوظا لمحاولات العبور.

ولم يبدد انتشار جائحة كوفيد-19 حلم الهجرة بل زاد الشباب التونسي الذي يعاني التهميش وفقدان الثقة في الطبقة السياسية التي لم تجد له حلولا لبطالته منذ ثورة 2011، اصرارا على ركوب قوارب الموت، حسب الباحث في علوم الاجتماع والمتخصص في موضوع الهجرة خالد طبابي.

ويضيف الطبابي ان العديد من الذين كانوا يعملون في قطاع السياحة يفقدون وظائفهم بسبب تداعيات الجائحة على القطاع، مؤكدا أن "كورونا غذ ت الهجرة". وأوضح أن "أحلام الشباب تصطدم باليأس والاحباط مرة اخرى" من الطبقة السياسية في البلاد.

وتقد ر المنظمة الدولية للهجرة ان أكثر من نصف الشباب الذين تعينهم في تونس فقدوا وظائفهم بسبب الأزمة الصحية.

كما استغل المهاجرون انشغال القوات الأمنية التي ركزت جهدها في مقاومة انتشار الوباء في البلاد، واشتروا مراكب من الصيادين لتنظيم رحلاتهم.

وهاجر التونسي سعيد الكتاري (28 عاما) وهو من مدينة صفاقس (وسط الشرق) وعاطل عن العمل، بطريقة غير قانونية من تونس الى ايطاليا في 2012 واستقر هناك الى حدود 2019 عندما قر رت السلطات الايطالية ترحيله الى تونس بسبب عدم تمكنه من استخراج وثائق اقامة رسمية.

وهو يحاول باستمرار العودة بالطريقة نفسها إلى وآخر محاولة كانت في منتصف شهر آذار/مارس وقد فشلت. ويقول لفرانس برس "سأحاول الرجوع مرة أخرى المهم هو الوصول".

ويؤكد أن "العيش في بلد فيه كورونا أهون من العيش هنا بدون مال ومستوى الدراسة لا يسمح والأفق مسدود