بعد إشاعة "تشرده".. عائلة "قتيل" حارث تبحث عن الشركة الموظفة لابنها

عبد الرحيم سموكني

دخلت عائلة هشام الحاكيمي الشاب الذي قتل في حادثة سير تسبب بها لاعب المنتخب المغربي و"شالكه" الألماني أمين حارث نفقا جديدا من المتاعب، وهي تبحث للحصول على وثيقة رسمية لابنها الراحل تثبت عمله في إحدى شركات الحراسة الخاصة.

وقال أحد أفراد عائلة الراحل لـ"تيل كيل عربي" إنهم يسعون جاهدين، منذ يوم الاثنين الماضي، للعثور على مسؤول في شركة "بريما برو سريفيس" المتخصصة في الحراسة الخاصة، والتي كان يعمل بها الراحل قصد الوقوف على الوضع الإداري لابنها.

وحسب المصدر ذاته، فإن صدمة أفراد العائلة كانت كبيرة عندما وجدوا كل الأبواب موصدة في وجوههم؛ "بدأ بغياب مقر للشركة في مراكش، مرورا إلى إغلاق كل المراقبين الذين كانوا يشرفون على الراحل في العمل لهواتفهم النقالة".

وقال محمد الحاكيمي، عم الشاب القتيل: "لم نعثر على أي وثيقة تثبت اشتغال هشام مع شركة "بيرما برو سيرفيس"، وعندما عدنا إلى سجل بياناته البنكية اكتشفنا أنه لم يتوصل بأجره منذ ثلاثة اشهر، وعندما سألنا مندوبية وزارة الثقافة والاتصال في المدينة، أخبرونا أن التعاقد مع هذه الشركة جرى على المستوى المركزي في الرباط".

وأضاف المصدر ذاته أن العائلة لم تكن تعتقد أنها ستواجه هذه العقبات، إذ كان الهدف من الحصول على وثيقة تثبت اشتغال ابنها مع الشركة، يرمي أساسا إلى دحض الإشاعات التي وصفت هشام بأنه متشرد".

وحسب المصدر ذاته، فإن زملاء للراحل أكدوا أن بعض المستخدمين من حراس الأمن الخاص، لم يتوصلوا بأجورهم منذ خمسة أشهر، وأن أغلب المراقبين اختفوا عن الأنظار مباشرة بعدوقوع حادثة هشام الحاكيمي، التي تسب فيها لاعب شالكه الألماني أمين حارث ليل الجمعة الماضي بشارع 11 يناير بمراكش.

مواضيع ذات صلة

loading...