بعد نفي فيفا.. لبنان يفتح تحقيقا في قضية التصويت ضد المغرب

هيئة التحرير

يبدو أن حكاية التصويت في "كونغرس" الفيفا الأخير لن تهدأ، على الأقل في الأيام القليلة المقبلة، فبعد أن قال الاتحاد الدولي لكرة القدم إن لا أخطاء في عملية التصويت، خرجت لبنان لتؤكد أنها لم تصوت على الملف الثلاثي الأمريكي والمكسيكي والكندي.
وأعلنت وزارة الشباب والرياضة البنانية يوم أمس الجمعة على اعتزامها فتح تحقيق في القضية.
وكشف زيد خيامي، المدير العام لوزارة الشباب والرياضي في لبنان، في تصريح لقناة "بي إن سبورت" القطرية، عن استغرابه من احتساب صوتهم للملف الأمريكي المشترك، مؤكدا أنه سيتم فتح تحقيق بهذا الخصوص.
وكان الأمين العام للاتحاد اللبناني لكرة القدم، جهاد الشحف، كشف أيضا في تصريحات خاصة لموقع "فوتبال لبنان"، أن لبنان منح صوته لملف استضافة المغرب لكأس العالم 2026.
وعلى الرغم من أن صوتين فقط هما للبنان وغينيا من أعلنا صراحة أنهما لم يفهما كيف صوتا لصالح المغرب، لتظهر نتائج الفيفا النهائية لتصويت يوم 13 يونيو، أنهما كانا في صالح الملف الأمريكي الثلاثي؛ ما يعني أنها لن يؤثرا في النتيجة النهائية، إلا أن الدلالة الرمزية لبلدين مقربين، واحد إفريقي ورئيس اتحاده الكروي عين سفيرا للملف المغربي، والثاني صوت عربي ذهب للملف المنافس، تبقى ذات معنى كبير.
وحاز الملف المغربي على 65 صوتا، بينما حصل الملف الأمريكي على 134 صوتا، ليضمن تنظيم كأس العالم 2026.

مواضيع ذات صلة

loading...