بعد هجرة 600 إطار للعمل بالتعاقد.. مؤسسات التعليم الخصوصي تلجأ للقضاء

مباريات العمل بالتعاقد في التعليم تستقطب أطر المدارس الخاصة
هيئة التحرير

على خلفية ترشح الآلاف من أطر التعليم الخصوصي في مباريات التعاقد، قال عبد الهادي الزويتن، رئيس رابطة مؤسسات التعليم الخاص بالمغرب، "إن 600 إطار من التعليم الخصوصي يغادرون نحو التعليم العمومي، ما دفعنا هذه السنة لتغيير التعامل مع هذا المعطى، باللجوء إلى القضاء، لأنهم يتوفرون على عقود شغل مع مؤسساتنا".

 وأوضح الزويتن في تصريح لـ "تيل كيل عربي"، أن "كل جهة عليها أن تتحمل مسؤولياتها، والوزارة عليها أن تتعاون معنا وتتفهم الوضع، بحكم أن مباريات التعاقد يجب أن تضبط قانونيا، مادامت الأكاديميات والقطاع الخاص يشتغلون بنفس القوانين، وكلاهما يخضع لقانون الشغل وعلى نفس المستوى. هدفنا جميعا هو التلميذ، سواء كان في المؤسسة العمومية أو الخصوصية".

 وكشف الزويتن أن رابطتهم تدخلت في هذا الملف، غير أن الوزارة صرحت بأن وثائق المباراة تتضمن وثيقة "تصريح بالشرف"، يوقعه المترشح، ما يبرأ ذمتها حول وضعيته.

اقرأ أيضاً: بعد 5 أشهر بدون أجر.. الأساتذة المتعاقدون يلوحون بالاحتجاج

وتابع المتحدث ذاته، أن "الاخلال بالعقد الذي يربط أطر التعليم الخصوصي بالمستخدمين، من شأنه أن يعرضهم لعقوبات"، بالإضافة إلى "اخلالهم بواجبهم القانوني والتربوي والأخلاقي. لا ينبغي أن نبني مؤسسة على حساب مؤسسة أخرى".

ودعا الزويتن إلى "إيقاف هذا الارتجال، والتحلي بالضمير المهني، ما دامت نفس المساطر تطبق في عقود التوظيف، سواء تعلف الأمر بالتعليم العمومي أو الخصوصي".

للإشارة، سبق لمؤسسات التعليم الخصوصي بالمغرب، أن احتجت العام الماضي لدى الأكاديميات والوزارة، بسبب هجرة أزيد من 2000 أستاذ ومدير يعملون بالقطاع الخاص في منتصف السنة الدراسية، قبل انتهاء عقودهم القانونية الملتزم بها مع الأكاديميات، ليلتحقوا للتدريس بالتعليم العمومي بمقتضى عقود توظيف.

اقرأ أيضاً: 4 مليارات سنتيم سنويا لإعادة 26 ألف طفل إلى المدارس

ويضم المغرب أزيد من 5000 مؤسسة خصوصية تحتضن أكثر من مليون و400 ألف طفل، وتوفر أزيد من 135 ألف منصب قار، منها 70 ألف مدرس، وفق إفادة عبد الهادي الزويتن رئيس رابطة مؤسسات التعليم الخاص بالمغرب.